أخبار المنار

الجمعة، فبراير 29، 2008

أهلاً .. "كووول"


أخيراً.. لم يعد الأميركي قادراً على التخفي، وكل الخطط التي وضعها ونفّذها على مدى السنوات من أجل البقاء في الظل، بعيداً عن مركز الصورة باءت بالفشل.
أخيراً.. صار الأميركي وجهاً لوجه مع الواقع، فأطلّ برأسه، وباقي "العدّة" على الطريق.
لم تنفعه الحرب بالقفازات، ولا أفادته التوكيلات والتلزيمات، والوقت ضيق، بل ربما لم يعد هناك وقت.
فريق السلطة لم ينجح في تحقيق ما هو مطلوب منه، مع ان الحاضنة الأميركية قدّمت له كل ما يحتاجه من تسهيلات ومن دعم ومن ترتيبات، منذ القرار 1559 الشهير، إلى لحظة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، ومنها صعوداً باتجاه كل مفردات الدعم اليومي الكلامي والمالي والسياسي والعسكري، وصولاً إلى تحويل هذا الفريق المتسلط إلى جزء من الأمن القومي الأميركي.
"إسرائيل" نفسها لم تتمكن من تحقيق المطلوب، بعد حرب وحرب وحرب، وبعد كل الممارسات الإرهابية والإجرامية، وبعد تموز وآب عام 2006.
على الرغم من كل الدعم الأميركي، الجسور الجوية والسياط التي لسعت كل من اعترض على العدوان، وبالرغم من "التنسيق" بين الوكلاء والعملاء في المنطقة وفي لبنان، فشلت "إسرائيل" في المهمة، وكان الفشل مدوياً، وذا ارتدادات خطيرة على الداخل الصهيوني كما على دواخل "الحلفاء" والعملاء العرب، ولا سيما في لبنان نفسه.
الأخطر من ذلك أن "إسرائيل" تتهيّب من إعادة الكرّة مرة أخرى.. لوحدها.
لقد تم "استخلاص العبر" من الفشل السابق، والطائرات تطير إلى الجيش الصهيوني حاملة أحدث انواع الأسلحة، طائرات أف 35، صواريخ ضد الصواريخ، وكل ما يخطر على بال.. وبالرغم من ذلك، "إسرائيل" ما تزال خائفة.
إنها خائفة من هزيمة أخرى، لو حصلت فإن كل الكيان سيتهاوى مع تهاوي الجيش الكرتوني الذي بات يخجل أن يقول عن نفسه إنه لا يقهر.
لم يعد هناك وقت..
لقد تأخر تنفيذ المطلوب.. تأخر كثيراً، وربما لا تكون هناك فرصة أخرى.. وهذا يعني أن الانقلاب الاستراتيجي على مستوى العالم قد بدأ..
ما الحل إذاً؟
ليس هناك سوى النزول إلى الميدان بشكل مباشر، بلا أقنعة وبلا تخفّ، وخوض المعركة وجهاً لوجه.
وها هي كول، بجلالها وأبّهتها قد وصلت، وبعدها سيأتي الطراد والمدمرة، وربما (لمَ لا) حاملة الطائرات التي لا يمكن ان يسعها بحر بيروت وحتى شرق المتوسط كله.
والهدف: هو هذه المجموعة المقاومة التي عطّلت مفاعيل المشروع الأميركي في المنطقة، وخرّبت "الشرق الأوسط الجديد" الذي أرادت "السيدة كونداليزا رايس بناءه على جماجم أهلنا وأجساد أطفالنا.
تحاول واشنطن فعل ما عجزت عن فعله ـ مباشرة أيضاً ـ في أعوام سابقة.. في عام 1982.
لو أن جورج بوش يملك بقية من عقل لسمع ما قاله ذلك المزارع البسيط في قريتنا عندما عرف بمجيء كول إلى بحر بيروت.
لم يكن ما قاله يزيد على ذلك المثل القروي "الخالد":
من جرّب المجرّب.. كان عقله مخرّب.
محمود ريا

أفجع الصور أوضحها

هل شاهدت صورة المسعف الذي أراد نقل جثث شهداء قتلتهم غارة صهيونية في غزة، فإذا به يفاجأ بأن أخاه هو أحد هؤلاء الشهداء؟
وهل سمعت بقصة الآخر الذي يعمل في مستشفى، ووصلت جثث شهداء آخرين إلى مستشفاه، وبينها واحدة بلا رأس، فأراد الاطمئنان على أخيه الذي ينتمي إلى الفصيل الذي استهدف بالغارة الصهيونية، واتصل به، فإذا بالهاتف يرن في إحدى "غرف" البراد، وبالتحديد، "الغرفة" التي فيها تلك الجثة التي بلا رأس؟
هل رأيت ذلك الأب كيف يحمل طفلته الصغيرة التي قضت ضحية الإجرام الصهيوني قبل ساعات، وقبله الطفل المدمّى، وغيره من الشهداء الأطفال؟
هل يعرف العالم أن هذا يحدث الآن، الآن، وليس في سالف العصور والأزمان.. ويحدث هنا قريباً جداً منا، وليس في بلاد الواق واق؟
هل يتخيل أحد منا نفسه في الموقع ذاته؟
نعم نحن عشنا هذه التجربة، ولكن هناك من لا يريد أن يصدق، ولا يمكن لنا أن نتوقع منه أن يقرّ بأن العدو الصهيوني عدو.. ومجرم.
أصعب القصص أصدقها، وأفجع الصور أوضحها، وأعظم الخيانات.. أوقحها.
محمود ريا

الضمير الدولي: محكمة


يقف الضمير العالمي حائراً بين متطلبات المبدأ الذي قام عليه، وبين موجبات انصياع كل ما في هذا العالم للقوة العالمية الكبرى التي لا تقف عند أي حق ولا تتمتع بأي ضمير.
العدوان الكبير الذي شنه العدو الصهيوني ضد لبنان على مدى ثلاثة وثلاثين يوماً في العام 2006 يحمل علامات واضحة للإجرام المتمثل بقتل الأطفال وهدم البيوت وتدمير الممتلكات، وبالرغم من كل ذلك كانت المؤسسات الرسمية الدولية الممثّلة لهذا الضمير "ضعيفة الرؤية" فلم تشاهد أيّاً من هذه الجرائم، ولم تضعها تحت منظار المراقبة ومن ثم الحساب والعقاب، وبات البحث عن هذه الجرائم في سجلات منظمات حقوق الإنسان كالتنقيب عن نقطة ماء في صحراء لاهبة.
لم يكن التغاضي عن هذه الجرائم عمى لدى "المنظمات الإنسانية" والمؤسسات الدولية المعنية بالمحافظة على حقوق الإنسان، فالصور تملأ العيون، وأصوات الضحايا لم تخفت تردداتها في آذان الجميع، ولكن ما حصل هو "انحراف رؤية" ناجم عن الضغوط المكثفة التي تبذلها الولايات المتحدة الأميركية لمنع صدور أي تقرير دولي قد يدين ـ ولو بالإشارة ـ الكيان الصهيوني الذي أخذ يسرح ويمرح، يقتل ويدمر، يعتدي ويتجبّر، من دون أن يخشى المحاسبة أو يحسب حساب "ضمير".
هذا الجبروت الصهيوني لم يقتصر على فترة محددة من التاريخ، انحصرت في ما حصل ذات صيف، عام 2006، وإنما هو موجود منذ لحظة قيام هذا الكيان، الذي نشأ معتمداً على قرار دولي واستمر مستنداً إلى دعم دولي، ويطمح للبقاء مهيمناً على كل الدول.
كما أن الإجرام الصهيوني لم يستهدف منطقة واحدة، في الجنوب أو في الضاحية أو في البقاع، أي في لبنان، وإنما هو طاول على مدى السنوات كل منطقة في الدول المحيطة بفلسطين، في الأردن وفي مصر وفي سوريا، وحتى امتدت يد الإرهاب طويلاً إلى دول عربية وغير عربية عانت من ممارسات هذا الإرهاب.
وبالرغم من كل ذلك، لم يكن الضمير العالمي قادراً على أن "يرى" كل هذه الفظائع، لأن "عين الرضا" هي التي كانت تحكم، في حين أن عين المحاسبة والمعاقبة كان قد اقتلعها تجبّر القوى الكبرى وتفرعنها وسيطرتها على مقاليد القرار في العالم.
وفي الوقت الذي يحاول أحدنا أن يراجع كل هذه الأحداث، يستمع إلى الأخبار القادمة من فلسطين، وهي تنقل تفاصيل جرائم صهيونية جديدة، يذهب ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى، من دون أن يسأل "الضمير العالمي" عن ذلك، وهو الذي يصحو مستنفراً إذا أصيب جندي صهيوني بجراح نتيجة عملية للمقاومة، أو إذا أزعج صوت "صاروخ قهر" خاطر مستوطن جاثم على أرض فلسطين، بعد أن تطلقه يد مقهور عانى ما عاناه من جرائم هذا الاحتلال.
إنه الضمير العالمي الرسمي، الذي ضاع على طاولات المفاوضات والمباحثات والمساومات وبات يباع ويشرى على الملأ.. وبدون أي حرج.
مقابل هذا الضمير، تحرك ضمير آخر، ما يزال يحبو، ولكنه يتحرك، يسأل ويحاسب، يصرخ ويمانع، يقول إن الجريمة لا يمكن أن تمر من دون أن يكتشف مرتكبها، ومن دون أن يعاقب.. ولو أن هذا العقاب مجرد كلمة في وجه القاتل.. واضحة وصريحة، تقول له: أنت قاتل.
هذا الضمير الدولي الشعبي، شهدنا أحد فصوله قي بروكسل، حيث "تمت معاقبة" المجرمين الصهاينة على ما ارتكبوه من جرائم عام 2006، وهو قادر على معاقبة هؤلاء المجرمين على كل جرائمهم التي نفذوها ـ آمنين من العقاب ـ على مدى السنوات الماضية.
وإذا بقيت صرخات هذا الضمير "مجرد صراخ"، فإنها ستكون في يوم ما لن يكون بعيداً أساس محكمة حقيقية تملك القوة التنفيذية لوضع هؤلاء المجرمين في المكان الذي يستحقون.
إنه الضمير العالمي الحقيقي يتحرك، وقد لا تنفع كل ضغوط العالم في جعله ينام من جديد.
محمود ريا

الأربعاء، فبراير 27، 2008

فريق السلطة.. ولعبة الاستغباء

يمارس قادة فريق السلطة في لبنان لعبة استغباء من النوع الثقيل على الشعب اللبناني، ويظن هؤلاء أن الناس سيصدقون فعلاً هذه اللعبة، لأن كل ظنهم - كما ظن أسيادهم هناك وهنالك - أن الناس أغبياء فعلاً (مع العذر على التعبير) ولا يعرفون ما يقومون به.
"يحور هؤلاء ويدورون" حول المبادرة العربية، ويناقشون فيها ويبحثون في بنودها ويؤيدون هذا الاقتراح ويرفضون ذاك، يطرحون هذه الفكرة ويتراجعون عن الأخرى، فيأتي الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ويذهب، دون أن "تمشي" المبادرة خطوة واحدة إلى الأمام، بينما يبقى هذا الفريق في إطار المبادرة، ومن "الساعين" لتطبيقها.
خطأ.. اللعبة ليست منطلية على من يعرفون فريق السلطة جيداً.
هناك خطأ ما، خطأ بالأساس، يجعل كل ما يقوم به فريق السلطة من "مباحثات" حول المبادرة العربية غير ذي قيمة وبلا أي نتيجة، إلا ما يرغب به هؤلاء وأسيادهم من ذرّ للرماد في العيون و.. محاولة استغباء الناس.
الخطأ يكمن في البداية، في الانطلاقة، في أصل الموضوع.
لنقارن بين موقف فريق السلطة وبين موقف الإدارة الأميركية من المبادرة العربية.
السلطويون "يتباحثون" والأميركيون يتضاحكون، يتقاذفون كرة التصريحات في ما بينهم.. هذا يرفض وهذا يتراجع.. هذا يصمت وهذا يقول.. ولكن الكل، كل المسؤولين في الإدارة الأميركية لم يعلن في أي لحظة تأييدهم للمبادرة العربية.
كان ساترفيلد الأكثر صراحة، وربما الأكثر صدقاً، عندما سأل: ما هي المبادرة العربية؟! وعندما قال: ليس هناك إلا مبادرة واحدة هي المبادرة الأميركية!!
كل ما جاء قبل ذلك وبعده من مواقف أميركية هو "تنويعات" دبلوماسية وتأديات مختلفة لـ "النغم" نفسه. النوتة نفسها، ولكن مع اختلاف الآلة والمؤدي والجو الذي تؤدى فيه.
إذن، الأميركيون لا يرون العرب، و"لم يسمعوا" بمبادرتهم، ولا يكترثون بتحركاتهم، ولا يقيمون وزناً لخطاباتهم.
الأميركيون غير معنيين بما يحصل في بيروت وفي غيرها من العواصم العربية من لقاءات واتصالات واتفاقات وتفاهمات.
الأميركيون لا يريدون إلا ما يقررونه هم، وما يرونه هم، وما يحقق أهدافهم هم.
وهنا تظهر خفايا اللعبة، وتنكشف محاولة فريق السلطة التغابي على اللبنانيين.
كيف يمكن ان يكون لهذا الفريق المنسحق أمام الأميركي والمنفذ لقراراته، والمطيع لإملاءاته، والذي يرى ما يراه أسياد البيت الأبيض، ولا يرى غيره، كيف يمكن له أن يتفق في بيروت على ما لا يعترف به أولئك المقيمون في واشنطن؟
كيف يمكن أن ينتج عن اللقاءات الرباعية والاتصالات الثنائية والاجتماعات الحوارية ما لا يستطيع أقطاب فريق السلطة أن يتمتموا بشفاههم به أمام القابع ـ والقابعة ـ في عوكر؟
إنهم فريق تابع وملحق ومنفذ، بلا قرار، بلا استقلالية وبلا موقف، والحوار معهم.. بلا فائدة.
أما لعبة الاستغباء، فقد تنطلي على من يلعبها فقط، لا على من هو أدرى بكل ما يجري.

تحديات العام الجديد


افتتاحية العدد الرابع والثلاثين من نشرة "الصين بعيون عربية" الالكترونية الأسبوعية

العاصفة المروّعة التي شهدتها الصين خلال الشهر الماضي وأوائل الشهر الحالي، موقعة خسائر بشرية كبيرة، وخسائر مالية فظيعة، إضافة إلى أضرار عظيمة بالبيئة، لم تكن النكسة الوحيدة التي تشهدها الصين خلال الفترة الحالية، بل هناك جديد في أكثر من مجال:
ـ الأرقام تتحدث عن ارتفاع كبير في رقم التضخم، حيث وصل إلى 7.1 بالمئة، وهو رقم لم يسجل منذ أحد عشر عاماً، أي منذ انطلقت الصين في عملية الإصلاح والانفتاح الاقتصادي .
ـ الأرقام الأخرى تتحدث عن انخفاض كبير في النمو الاقتصادي الإجمالي لهذا العام، حيث يتوقع أن ينخفض من خانتين (حوالي 11 بالمئة) إلى خانة واحدة، في ظل أرقام متوقعة لا يمكن تصديقها ترى أن النمو الصيني هذا العام لن يزيـد عن 7 بالمئة.
ـ الحرب الأميركية على الصين تتخذ أكثر من صورة، وآخر فصولها هجمة الرئيس الأميركي جورج بوش على أفريقيا التي بدأت الصين تعتبرها بمثابة ”سياجها الاقتصادي الخلفي“، الأمر الذي يدل على ممانعة أميركية قوية في السماح للصين ببسط نفوذها على القارة السمراء.
ـ وإذا كانت الصين ترى في استضافتها لألمبياد العام 2008 في العاصمة بكين نقطة قوة تمنحها لحظات اعتزاز قومي وتدفع اقتصادها وترفع من شأنها على المستوى الدولي، فإن الذين يكيدون للصين لا يجلسون مكتوفي الأيدي، وإنما هم يبذلون جهوداً جبارة لتشويه صورة البلاد وحرمانها من بناء موقع معنوي مميز على مستوى العالم، وذلك من خلال استغلال العديد من النقاط التي يرون أنها تشكل نقاط ضعف في السياسة الصينية، سواء على مستوى حقوق الإنسان في الصين، أو على مستوى علاقات الصين مع العالم، وبالتحديد أفريقيا، حيث يغمز الكثيرون من قناة الدعم الذي تقدمه الصين للسودان محمّلين هذا الدعم مسؤولية ”الوضع الكارثي“ في إقليم دارفور.
كل هذه المعطيات التي تجمعت في وقت واحد، لم تبتعد عن جو روحي تعيشه الصين في ما تسميه على مستوى تقويمها بـ ”عام الجرذ“ الذي بدأ هذا الشهر، حاملاً معه حسب المعتقدات الصينية أخطاراً كثيرة منها ما هو متوقع، ومنها ما لا يمكن توقعه.
كيف تتصدى الصين لكل هذه المخاطر والتحديات؟
تبدو القيادة الصينية حتى الآن بعيدة عن التداعي أمام هذه الهجمة التي تواجهها، وتعمل على معالجة كل مشكلة على حدة، بادئة بأزمة الطقس التي تعاملت معها بقوة وحزم وفاعلية، فيما تعد الخطط للتعامل مع المشاكل التي يواجهها الاقتصاد الصيني، أما على صعيد الهجمة الأميركية فهي تنتقل بسرعة من مرحلة الدفاع إلى الهجوم متخذة من عدد من القضايا منصات للهجوم كالموقف من استقلال كوسوفو أو إسقاط البحرية الأميركية للقمر الاصطناعي في الفضاء.
وأمام هذه التحديات تبدو الصين في موقع صعب هذا العام، فهل تتمكن من الخروج منه؟
ما يزال العام في بداياته، والانتظار مفيد.

بعد غياب دام نحو شهر ونصف، تعود ”نشرة الصين بعون عربية“ الالكترونية الأسبوعية إلى الصدور، لتقدم للقارئ التحليل والمعلومة حول الصين بشكل عام وحول العلاقات العربية الصينية بشكل خاص.
لقد كانت فترة الغياب هذه ضرورية لإعادة هيكلة النشرة، ورسم خط تحريري جديد لها، تمثل في التركيز على التحليلات والقضايا الرئيسية، فيما تترك التفاصيل والمسائل الأخرى لمراجعتها من مصادرها الرئيسية، سواء في وسائل الإعلام العالمية أو في مدونة ”الصين بعيون عربية“ التي تستمر في جمع أهم الأخبار والمعلومات عن الصين وتقديمها للمتصفح العربي على شبكة الإنترنت، تمهيداً لخروج الموقع المتكامل الذي يحمل الاسم نفسه إلى الهواء، وهو الأمر الذي بات قريباً جداً إن شاء الله.
نشرة ”الصين بعيون عربية“ مع قرائها إذاً بمضمون جديد، وصولاً إلى تحقيق الهدف المنشود، وهو بناء جسر تواصل بين الشعوب العربية والصين

الاثنين، فبراير 25، 2008

عماد.. والفوز العظيم


كان إنجاز الصهاينة في اغتيال القائد الحاج عماد مغنية..
وكان إنجازنا نحن، أخوته وتلامذته ورفاقه والسائرون خلفه، أن عماد مغنية أكمل ما هو مطلوب منه وبقي خمساً وعشرين سنة يحارب الاحتلال ويضع الخطط لمقاتلته، فماذا كان إنجاز عماد مغنية نفسه؟
هذا السؤال طرح نفسه في ظل الحديث عن "الأرباح والخسائر" الذي قد يطرح إثر الجريمة التي ارتكبها العدو الصهيوني باستهداف القائد مغنية في دمشق والتي أدت إلى استشهاده.
وقبل الإجابة على السؤال لا بد من الوقوف بدايةً عند "المكسب الصهيوني"، فالعدو لم يخفِ فرحه بما حصل، بل إن قادته لم يصبروا على إعلان تأييدهم ودعمهم للعملية، لا بل بعضهم ذهب إلى تبنيها، على الرغم من أن الموقف الصهيوني الرسمي حافظ على بعض الحذر في إعلان اعتراف كامل بالعملية.
وعلى الرغم من عواقب إظهار الفرح بهذه العملية فإن الصهاينة كافأوا ورقّّوا وصرّحوا وهوّلوا وهم يعبّرون عن "مكسبهم الكبير"، قبل أن يستفيقوا لما سيدفعون من ثمن، فـ "راحت السكرة، وجاءت الفكرة" وبدأ الحماس يخف والأصوات تخفت والعتاب على ما ارتُكب يتصاعد.
أما المقاومة فقد كسبت من عماد مغنية بقاءه حياً على مدى أكثر من خمسة وعشرين عاماً على الرغم من المطاردة الشرسة واللئيمة والحاقدة من عشرات الأجهزة الاستخباراتية، لم يكن خلالها مختبئاً أو مستسلماً أو متخاذلاً، بل كان في طليعة مسيرة الجهاد، يخطط ويرسم وينفذ ويقود ويدعو ويحفّز.. ولا يلين.
وحين استشهد قدّم للمقاومة وللأمة بطلاً تلتف حوله، ورمزاً تؤمن بجهاده ومثالاً تقتدي به حتى تحقيق الهدف الذي ساهم هو بزرعه: النصر والتحرير والإعداد لما سيأتي..
وكان عماد بذلك هو كل شيء، كان عماداً حقيقياً لا يبخل بجهد ولا يقصّر عن فعل، ولم يكن اهتمامه محصوراً بجزء من أجزاء الصراع أو بساحة من ساحاته، وإنما كان "يمدّ ظله" على كل مكان فيه مواجهة مع العدو الصهيوني..
وللأيام أن تشهد وللساحات أن تحكي في المستقبل .
واستشهد عماد.. ولكن هو ماذا كسب؟؟
الحاج عماد الذي كان على مدى هذه الأيام والأشهر والسنوات في فم الخطر وتحت جناح الموت وبين أنياب الاعتداءات، فصمد وناور وحارب وقاتل دون كلل أو ملل، والذي تعرض لما تعرض له من أهوال وقضى ما قضاه من كل ما لا يخطر ببال، وصل ـ ببساطة شديدة ـ إلى غايته التي كان يسعى إليها منذ البداية.
لقد حقق أمنيته.. واستشهد
وهتف حينها بذلك الشعار الخالد: فزت ورب الكعبة.

محمود ريا

السبت، فبراير 23، 2008

فليبقوا هكذا

هل يستطيع الصهاينة البقاء على ما هم عليه الآن؟
شدُّ الأعصاب والقلق وانتظار الرد والبحث عن الوسيلة التي سيُضربون بها، والتخفّي في السفر، والقعود في الحصون المشيّدة والقلاع المحصّنة.
إنه وضع مرهق متعب لا يمكن تحمّله طويلاً، بل لا يمكن تحمّله مطلقاً.
فكيف يمكن الصبر على كل هذا؟
كيف يمكن الرضوخ لإجراءات أمنية غير مسبوقة، والالتزام بحالة استنفار شاملة، واستدعاء الاحتياط ونصب الصواريخ المضادة.. وانتظار الرد؟
هذا هو واقعهم، إنه واقع صعب.
هو كذلك فعلاً، وسيصبح أكثر صعوبة في المستقبل، لأن الرد لم يأتِ بعد، وعندما يأتي لن تكون بعده راحة.
إن اغتيال الشهيد القائد عماد مغنية فتح عليهم "أبواب جهنم" كما قالوا هم، وبالفعل.. فإنهم باتوا على أبواب جهنم.
لا تفاصيل، لا معلومات، لا مؤشرات.. ولا تلميحات.
ظلمة مطبقة، عمى شامل، ضياع وتشتت.
فليبقوا هكذا، قليلاً أو كثيراً، الآن وفي المستقبل.. ولينتظروا، لأنهم لا يعرفون أين ومن أين، وإلى أين سيكون الانتقام.
ولكنه سيكون.
محمود ريا

السبت، فبراير 16، 2008

عماد وفلسطين


من يريد أن يعرف من هو عماد مغنية، فليتابع ما تقوله فلسطين كلها عنه، وليراقب منتديات الحركات المقاومة، وليقرأ ما يكتبه أبناء هذه الحركات من تعليقات ومداخلات حول هذا القائد.
هناك تجد إحساساً بالثكل وباليتم وبالحزن الذي لا يوصف.
تجد بكاءً ودموعاً وأسفاً وأسى قد تجده في لبنان وقد لا تجده.
طبعاً الحزن لم يكن في فلسطين فقط، وإنما عمّ أنحاء العالم العربي والإسلامي، ودخل إلى كل بيت فيه مجاهد أو ممانع ورافض للاحتلال وللظلم وللاستكبار.
ولكن في فلسطين للحزن طعم آخر..
إنه حزن أولئك الذين يعرفون من هو عماد مغنية، يعرفونه حقاً لا بالكلام ولا بالصور ولا بالتصريحات، ولكن بالفعل وبالعمل وبالمؤازرة وبالمساندة.
حزن الذين كانوا مع عماد مغنية منذ لحظات قيامه الأولى، مقاتلاً في صفوف المقاومة الفلسطينية ومجاهداً أبى إلا أن يبقى على أرض الجهاد في لبنان مقاوماً وداعماً ورافعاً راية العمل من أجل تحرير الأرض من الاحتلال الصهيوني، أينما كان هذا الاحتلال.
وهو حزن الذين كان معهم عماد مغنية في السرّاء والضرّاء قبل الانتفاضة الأولى وخلال الانتفاضة الأولى.. قبل الانتفاضة الثانية وخلال الانتفاضة الثانية.. وحتى آخر لحظة من عمره الشريف، حاملاً همّ فلسطين ومقاتلاً من أجلها ومضحياً بروحه مع مجاهديها.
هنا تبدو الحرقة واضحة في كلمات كل من كتب عن عماد مغنية في فلسطين، من القادة الكبار إلى الناس الذين يعبرون بصدق وببساطة وبكلمات سهلة عن فجيعتهم بهذا المصاب.
ولكن هنا أيضاً يبدو الأمل بأن الرد سيكون قوياً ومؤثراً على هذه الجريمة الصهيونية الكبرى، وهنا تجد التهليل والاستبشار بما قاله الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله في خطاب تشييع الشهيد القائد.
إن أبناء فلسطين هم مقياس معرفة ما يعنيه عماد مغنية، وما يعنيه استشهاده، وما مغزى الكلمات الصغيرة التي قيلت في تأبينه.
وهل هناك أصدق من هذا المقياس؟
محمود ريّا

الأربعاء، فبراير 13، 2008

على أمل قيامة لبنان

كان اللقاء على الهواء، لأن الطرفين ليس لديهما ما يخفيانه، ولأن العلاقة بينهما، وبين جماهيرهما، أنصع من أن تقتحمها الظلمة.
وكان الموقف أوضح من أن يقدر البعض على فهمه، وهو الذي اعتاد على إطلاق تصريحات باطنها غير ظاهرها، ومعناها يختلف عن ألفاظها.
وكانت الشخصيتان تبعثان في قلوب اللبنانيين، وفي منازلهم، دفئاً افتقدوه منذ تولّى عليهم من ليس في قلبه سوى صقيع الاستقواء بالخارج وجليد البعد عن الناس.
كان السيد والعماد معاً، في الحضور، وفي المواقف، وفي حركات اليدين وبسمات الشفاه.
كان الإعجاب هو السمة المميزة التي يمكن أن تستشفّها من الكلمات ومن النظرات.
لقد بدا إعجاب أحدهما بشخصية الآخر ظاهراً للعيان، من الإنصات الكامل لما يقوله، وتأكيده على مواقفه، وتبنّيهما للمقولة الواحدة: نحن إذا تلاقينا نتلاقى بشرف، وإذا تخاصمنا نتخاصم بشرف.
يصبح الحديث عن "الكيمياء التي تجمع" وعن "ائتلاف الأرواح" تحصيل حاصل، وتأكيد المؤكد، ويصبح ما أحسّه الناس على مدى السنوات الماضية حقيقة واقعة.
إنهما معاً، على الشاشة الواحدة، في الموقع الواحد، وفي الموقف الذي لا يتجزّأ.
السيد والجنرال: بعد "سهرة الأربعاء" بات الناس على أمل قيامة لبنان الجديد.
محمود ريا

زعم الفرزدق..

ليس معلوماً من أين يستورد هؤلاء حليب السباع، ومن هو المزوّد لهم بهذه المادة النادرة، التي لا يعرفون لها طعماً، ولا يدركون لها انتاجا.
ليس واضحاً كيف استطاعوا ان يمتطوا صهوة كلماتهم وينطلقوا إلى ميادين الهيجا، كذلك الذي وصفه الشاعر:
مكرّ مفرّ مقبل مدبر معاً كجلمود صخر حطّه السيل من علِ.
كيف انقلب هؤلاء بين ليلة وضحاها إلى مستشرسين، مستنفرين، مستقتلين، بين أيديهم نار وصواريخ، وفي قلوبهم دروع بدل القلوب.
من أعطاهم كل هذا الدعم وكل هذا الزخم وكل هذه القوة وكل هذه القدرة؟
هل استوردوها من أسيادهم الأميركيين، وهم خَدَمَة المشروع الأميركي بإقرارهم واعترافهم؟
ولكن أنّى لهؤلاء الأسياد أن يعطوا ما لا يملكونه، وهم الذين يذوقون مرّ الهزائم في العراق وفي أفغانستان وفي هذه وتلك من أصقاع العالم؟
هل أخذوها عبرة من "حلفائهم" الصهاينة، وهم الذين قاتلوا معهم وكانوا لهم ادلّة وجواسيس وكشافة لتسقّط الأخبار عن المقاومة في حرب تموز؟
ولكن، كيف يعطيهم الصهاينة العبرة، وهم ما زالوا يدرسون عِبَر حرب تموز، وجنودهم لا يجرؤون على ركوب الدبابات التي رأوا أنها باتت توابيت متحركة بهم؟
هل منحهم إياها "ربع الكفافي الحمر" في تلك البلاد، وهم خدم أمرائها، وحَفَظَة عبارة "طال عمرك" يرددونها بالليل والنهار؟
وهل أولئك الأمراء الذين لم يقاتلوا يوماً دفاعاً عن أرض أو عرض، ولم يرفعوا صوتاً على عدو الأمة أو يد، قادرون على أن يهبوا ما لا يعرفون له معنى ولا يملكون له سبيلاً؟
هؤلاء الذين أتخموا أسماعنا في الساعات الماضية بعبارات القوة والعنتريات الفارغة هم إذاً بعيدون عن القدرة على تنفيذ تهديداتهم، بُعد مواقفهم عن الكرامة، ومواقعهم عن القمة، وكلامهم عن الحقيقة.
هؤلاء ببغائيون، لا علاقة لهم بالكلمة التي يقولونها، إنهم يقرأونها من ورقة وضعت أمامهم ليتلوها دون أن يكونوا قد قرأوها ولو مرة واحدة بما يمنعهم من خلط الأبيض والأخضر واليابس والصواريخ والدموع في صفحة واحدة.
لا علاقة لهم بالعبارات التي يطلقونها، فهم مع عجزهم عن القراءة يرددون ما يتلى عليهم في آذانهم، فينتظرون الكلمة وراء الكلمة، وإذا ما تذاكوا و"أبدعوا" لا يكون كلامهم إلا عن النراجيل وعن البرطيل.
هؤلاء الذين سيحاربون؟
هؤلاء هم الذين يهددون؟
هؤلاء الذين بكلمات الحرب يتسلحون؟
هؤلاء منقطعون عن الواقع، ومنقطعون عن الحقيقة، ومنقطعون عن التاريخ، ومن التاريخ يخرج لهم بيت الشعر:
زعم الفرزدق أن سيقتل مربعاً فأبشر بطول سلامة يا مربع

الثلاثاء، فبراير 05، 2008

مار مخايل.. والخط الأحمر

رسم الدم الخط الأحمر، فكان عصياً على كل اختراق.
دم شهداء أبرياء سقطوا على "خط تماس" كان أكثر فاعلية من كل المحاضرات ومن كل اللقاءات، في خلق التماس المطلوب وفي تحويل خطوط التقاتل إلى خطوط لقاء واجتماع.
أراد المغرضون أن يجعلوا من خط الشياح عين الرمانة الجرح الغائر الذي يعيد نبش كل أوجاع الوطن، وأرادوا تحويل ذلك الخط ـ الذي لم تمر عليه بعد آلة الإنماء السوليديرية ـ إلى مكان للتقاتل وللقنص وللتحريض المعتمد على إعلام أسود وعلى نفسيات مريضة حاقدة.. وكان الدم على الأرض.
ولكن المحاولة فشلت في مهدها.
والتحريض ضاع صداه، وتبعثرت كلماته.
والشخصيات التي خرجت تنعق كالغربان وتبشر بالويل والثبور وعظائم الأمور باتت خارج الواقع، كما هي خارج التاريخ.
والرصاصات التي أُطلقت ارتدت إلى أعناق مطلقيها، وتحولت إلى إعلان لنهاية مكرهم وانكشاف خداعهم.
ولم تبقَ إلا الصورة التي ازدهت بها الكنيسة يوم الأحد.
الصورة الجامعة التي ضمّت أهل الدار، الجيران والأخوان، الذين لا يمكن أن يفرق بينهم أحد بعد الآن.
صورة كنيسة مار مخايل ليست مجرد صورة للذكرى، إنها صورة للعبرة وللتأكيد على أن ما يجمع الأهل أكبر من أن يفرقه خط أو شارع او مشروع.
إنه الإيمان بلبنان الواحد وبالعيش المشترك، بعيداً عن التجاذب وعن التكاذب، وعن التناحر وعن التنافر.
لقد حمل "خط التماس" معناه الحقيقي، خط لقاء واجتماع والتحام، ونزع عن نفسه تلك الصفة السوداء التي عمل البعض على إلصاقها به طوال الحرب اللبنانية المقيتة: صفة خط القتال وإطلاق النار والقنص والقصف وقتل الأبرياء والمدنيين.
وفشلت كل الخطة التي كانت تهدف إلى إحياء "نغمة الشياح ـ عين الرمانة".
جاء ابناء عين الرمانة إلى الشياح ليشاركوا أهلها العزاء بفقدان شباب في ريعان العمر ذهبوا ضحية تلك "الخطة" الجهنمية التي رسمتها عقول لا تعرف إلا القتل والحرق والموت والدمار.
لقد حقق أولئك الشهداء بدمائهم ما عملته وثيقة التفاهم بين حزب الله والتيار الوطني الحر بحبرها الصادق من توافق وتحابب وتفاهم.. وتحالف.
وسقط مطلقو النار.. وسقط معهم من دفعهم ومن "اخترق بهم" المؤسسة الجامعة والحامي الحارس.
هي سقطة مدوية لهم، سقطة ستودي بمشاريعهم التقسيمية وبأحلامهم التفتيتية وبشخصياتهم الكرتونية إلى غياهب النسيان، ليبقوا فقط في الذاكرة مثل الغول.. أساطير تحكى لإخافة الإطفال.
إنه الخط الأحمر الذي سال على الأرض، يرسم من جديد علم لبنان الذي يحمله المواطنون بكل فخر، علماً واحداً يجمع شعباً واحداً تعجز عنه كل محاولات الفتنة والتحريض.
المجد لك أيها الدم عندما تتحول إلى خيط يعيد تجميع أوصال الوطن.
محمود ريا

الاثنين، فبراير 04، 2008

ميؤوس منهم

بعض الناس يصلون إلى مرحلة تسمى "عدم القدرة على التراجع" فتأخذ مواقفهم في التراكم وكلماتهم في التصاعد، من دون أي قدرة على الوقوف عند حد أو النظر إلى الوراء.
هؤلاء الناس يصبحون أسرى جعجعاتهم، وكلما بانت أمامهم حقيقة ارتفع صوتهم في وجهها، في محاولة لإنكارها وإبطالها ومحوها من ساحة الوجود.. ولكن هيهات.
هؤلاء تتفتفت مصداقيتهم أمام الناس وأمام أنفسهم لدرجة يصبحون معها غير قادرين إلا أن يروا أنفسهم يكذبون، وهم يفعلون ويفعلون ويفعلون.
إنهم مجموعة من الأشخاص الذين يعميهم الضوء ويفرحون بالظلام والعتمة، فيرون في كل بقعة تضيء طريق الناس خطراً يتهددهم أو رعباً يتآكلهم.
هم بعض الذين يقفزون في عتمة الأيام إلى مواقع لا تليق بهم، وأماكن أكبر من قاماتهم، ويجلسون على كراسي لا يمكن بطبيعتهم أن يملأوها، وفي غفلة من الزمان يتشبثون بها، يريدون الحفاظ عليها حتى لو أدى ذلك إلى دمارها.. ودمارهم.
هؤلاء لا يعرفون معنى الكرامة، ولا يستقبحون منظر الدم، ولا "يشمئزون" من رؤية جثث أبناء وطنهم على الأرض.
هؤلاء ميؤوس منهم، كما يئس الصهاينة من جيشهم.. بعد تقرير فينوغراد.
محمود ريا