أخبار المنار

الثلاثاء، يناير 24، 2006

“The resistance is not militia.”

By Mahmoud Raya
------------------

“The resistance is not militia.”

These simple words require to be stated by the communiqué of the cabinet’, the “spokesman” of which can declare them after the cabinet’s meeting. After this, a major obstacle will have been removed to normalize the situation in the country.

Of course this is not the entire issue. However, it is a major part of it, where advancing with this issue will open the way for further progression pertaining to other several fields.

It could have been said that this issue was difficult, complicated and required further discussion; if only these simple words could be said-- there were far more issues said, not only in the secret chambers, but also through the local and international TV screens as well as from the rostrums and during the battles on the fields at the frontline with the Zionist enemy.

What prevents the speaking of these words?

Who prevents the repetition of these words?

After taking place worldwide, from Washington to Riyadh, Beirut, and many other places in order to reproach those who agreed to the repetition of what they said earlier, these communications were declared.

The coup, which was practiced by some people against their own souls, their stances and their former statements, was declared.

Lebanon cannot tolerate the consequences of these communications or the consequences of these coups.

Lebanon can only tolerate its own decisions, which are pure are not tainted by the rounds of swearing, which are generated by the visits of the American delegations.

This pure soul says: “The resistance is not militia.”

Washington Allies: From Supervision to Receiving Direct Orders

By Mahmoud Raya
ــــــــــــــــ
The visit of the “2-headed” delegation to Lebanon took place early last week declaring Lebanon’s position at the heart of the troubled American control of the allied forces. The issue occurred after a process of empowering the decision of these forces had continued for the past several months.

One can simply say that the visit of this delegation – headed by the assistant of the US Secretary of State for the Middle East Affairs, David Walsh, knowing that his actual boss is the White House Deputy Consultant for National Security, Eliot Abrahams – is regarded as a decisive point in the course of the (relation) between the American administration and the allied forces, which still prefer to call themselves “the forces of the majority.” These forces emerged as an “official declaration” under the American hand—in the past, they hid beneath different Arab and international covers.



Perhaps it is now unfair to describe that which is happening between the allied forces and the American administration as “tutelage” over the allies, because the issues passed this categorization a long time ago reaching the level of the administration officials’ direct and supreme control – beginning with the US ambassador in Awkar, Jeffrey Feltman, reaching the master of the White House, George Bush – of the allies with their different trends and parties. It reached the point where these allies would no longer follow “in the steps” of the American guidance. Instead, they receive direct orders that may even touch on the articulations coupled with extreme reprehension for the past failure, and perhaps the future one.

This new environment in dealing with the allies left the circle of the closed rooms. Now it can be noticed through the dailies that began circulating the “wonders” of the occurrences during the meetings between the American officials and the leaders of the allies inside and outside Lebanon. It reached the level of mentioning an “international cooperation” with Lebanon, which was a repugnant joke, the resonance of which sickened the Lebanese.

The recent visit of Walsh-Abrahams was an example of this pattern of handling. The leaks from its corridors opened the way to draw a clear picture about the amount of freedom which is being enjoyed by the “independents” in their dealings with the developments of the Lebanese arena.

The American delegation has come to offer support to Lebanon in its march towards freedom, said the official head of the delegation (Walsh) repeatedly, as he visited the leaders of March-14 with all of their spectrums. The aim of this visit expanded to give “reassurances” to these leaderships that “no deal at the expense of the truth” will be sealed. The deal here refers to any American-Syrian agreement or American-Arab-Syrian agreement in exchange for “the backing off from reaching the complete truth” on the assassination of former Prime Minister, martyr Rafik Hariri.

The talk concerning this kind of deal began leaking from the statements of the allies’ leaders who saw the conversations that took place in two stages in Saudi Arabia as part of an agreement that seeks to “protect the Syrian regime” in exchange for its full cooperation with the investigation – on a regional level – in addition to the return of the ministers of Hizbullah and Amal movement to the cabinet after reaching an understanding on several points including the resistance and the mechanism of taking decisions inside the cabinet coupled with the issue of the primary appointments.

As the understanding on these items was making its way into the open, American communications were taking place with the active leaderships of the allies in a condensed form. The main issue behind these communications was to “damage” the deal pertaining to its internal element, and prevent the occurrence of reaching an understanding pertaining to its external element.

At the center of the direct communications with Saudi Arabia and the mediatory communications between Washington, Beirut and Riyadh, other communications were taking place, which complicated the environments of the consensus, which almost reached an outcome in more than one field.

In the middle of the statements of the US Secretary of State, Condoleezza Rice in Washington, and the movements of the American ambassador Jeffrey Feltman in Beirut, the “family visit” of Walsh-Abrahams delegation took place to complete the circle of the international-local siege of these harmonic environments by blowing the spirit of enthusiasm within the allied leaderships on one hand, and by reprimanding them for their slackness and tardiness in executing their promises to utterly and finally control the developments in Lebanon, on the other hand.

The beginning of the American attack began with Rice herself who over a week ago issued a statement which bore violent threats against Syria, and practically denied any talks about a deal which the U.S. may approve pertaining to the relationship with Syria.

This American escalation mirrored itself through the condensed movements of Feltman throughout the internal Lebanese lines. It began with the capital city of Beirut to reach the extremities of Mount Lebanon, north and south, carrying one message that stipulates the necessity of merging the lines of the allied opposition and the uniting of their efforts in order to lead the Lebanese situation on the way that suits these allies far from cooperation with the forces that represent the other part of the quadri-alliance, referring to Hizbullah and Amal movement.

Feltman worked on expressing this American vision in more than one meeting, the articulations of which appeared in all the papers of the Lebanese dailies.

In the framework of these environments, the provocative visit of the “senior” American delegation to Beirut took place. It lasted one day and included meetings and visits which the delegation conducted by visiting the “primary figures” of the allied team in Mokhtara, governmental house and the other figures of March-14 in Bkirki and Rabye. There were also meetings inside the US embassy in Awkar, which revealed an eye-catching assembly of three candidates for the presidency. They were Nayla Moawad, Naseeb Lahoud and Boutros Harb.

These meetings were concluded with another meeting that took place in Paris. It included the American delegation and Future Bloc leader, MP Saad Hariri – where the standpoints were “congruent” – and Hariri himself continued his meetings with the Americans including an important one which was held with the deputy US President Dick Cheney in Riyadh.

The leaks from these wide meetings clarify that American attempts at uniting the Lebanese allies have been blown to the wind. This is not because of the lack of the susceptibility of the majority of the allies to respond to the American demands, but it is because of the factual circumstances existing on the Lebanese arena, which obstruct these forces from their quest in executing the American demands.

In spite of the attempt of these forces to make Mr. American understand that his demands are unachievable on the ground (as this is actually impossible, but cannot be admitted directly), still, the Walsh-Abrahams delegation refused to hear any excuses. It also directed a series of harsh words to its hosts and guests equally, stressing on the implementation of resolution 1559 as well as preventing the return of Hizbullah and Amal Movement to the government. The declaration, mirroring the recent wish, synchronized with the emergence of a senior American official of the US foreign office, through one of a Lebanese visual screens, to decide that “Hizbullah and Amal movement do not represent the Shia in Lebanon, and that other Shiite figures can be brought in to replace the present ministers of the cabinet!”

The week did not end without the beaming of a new signal of the American attack on Lebanon. Rice declared the cancellation of more than one hundred jobs in the US embassies in Europe in order to move them to developing countries like “Lebanon, China and India.”

Apparently, the Lebanese people have to await the arrival of other indigestible guests who disembark from that isolated Villa in Awkar, in order to deliver the dictations and terms of Mr. American to the “Lebanese officials” and leaders who can master listening to these dictations, while others see in these dictations a great delight, although they represented direct threats to the media (the recent impudent words of ambassador Feltman to Assafir newspaper). Others see them as a kind of sedition that seeks to create tumult among the Lebanese people with all of their sects and groups, (the words quoted by Assafir from Feltman) in favor of the American scheme that does not take the Lebanese interests into consideration.

واشنطن ـ الموالاة: من "الإشراف" إلى إصدار الأوامر المباشرة‏

الوفد الأميركي زار بيروت ليدشّن الأسلوب الجديد
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


أتت زيارة الوفد الأميركي "الثنائي الرأس" إلى لبنان أول الأسبوع الفائت لتعلن وضع لبنان في قلب معمعة السيطرة الأميركية على قوى الموالاة، بعد أن كانت عملية الهيمنة على قرار هذه القوى تتواصل على مدى الأشهر الماضية.‏

ويمكن القول دون كثير وجل إن زيارة هذا الوفد ـ الذي ترأسه رسمياً مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط ديفيد ولش، فيما كان رئيسه الفعلي نائب مستشار البيت الأبيض للأمن القومي إيليوت إبرامز ـ تعتبر محطة فاصلة في مسيرة (العلاقة) بين الإدارة الأميركية وقوى الموالاة التي لا تزال تفضل وصف نفسها بـ"قوى الأغلبية"، حيث انها جاءت كـ"إعلان رسمي" عن وضع اليد الأميركية على هذه القوى، بعد أن كانت في الماضي تختفي وراء أغطية عربية ودولية مختلفة.‏

ربما أصبح من غير المنصف وصف ما يحصل بين قوى الموالاة والإدارة الأميركية بأنه "وصاية" على الموالاة، لأن الأمور تخطت منذ زمن طويل هذا الوصف، لتصل إلى حد السيطرة المطلقة والمباشرة من مسؤولي الإدارة ـ بدءاً من سفير عوكر جيفري فيلتمان ووصولاً إلى سيد البيت الأبيض جورج بوش ـ على الموالاة بتلاوينها وأحزابها وتياراتها، بحيث لم تعد هذه الموالاة تسير "على هدي" الإرشادات الأميركية، وإنما بناءً لأوامر مباشرة تصل إلى حد الدخول في التفاصيل، مترافقة مع تأنيب شديد على الفشل السابق، وربما اللاحق.‏

هذا المناخ الجديد في التعاطي مع الموالاة خرج من دائرة الغرف المغلقة، وبات على صفحات الجرائد التي أخذت تنقل "عجائب" ما يحصل خلال اللقاءات بين المسؤولين الأميركيين وقياديي الموالاة في لبنان وخارجه، بحيث بات الحديث عن "تعاون دولي" مع لبنان نكتة سمجة يكاد اللبنانيون يسأمون من تردادها.‏

زيارة ولش ـ إبرامز الأخيرة كانت مثالاً على هذا النمط من التعاطي، وما تسرّب من كواليسها فتح المجال لرسم صورة واضحة عن حجم الحرية التي يتمتع بها "الاستقلاليون" في تعاطيهم مع التطورات على الساحة اللبنانية.‏

فقد جاء الوفد الأميركي إلى لبنان من أجل تقديم الدعم للبنان في مسيرته على طريق الحرية كما عبر الرئيس الرسمي للوفد (ولش) في أكثر من محطة خلال جولته التي اقتصرت على قياديي 14 آذار بكل تلاوينهم، وتوسع الهدف من الزيارة باتجاه إعطاء "تطمينات" لهذه القيادات بأن "أي صفقة على حساب الحقيقة" لن تتم. والمقصود بـ"الصفقة" هنا، هو أي اتفاق أميركي سوري، أو أميركي عربي سوري من أجل "التراجع عن الوصول إلى الحقيقة الكاملة" في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري.‏

وكان الحديث عن صفقة من هذا النوع بدأ يتسرب من تصريحات قياديي الموالاة الذين رأوا في المحادثات التي جرت على مرحلتين في السعودية جزءاً من الاتفاق على "حماية النظام السوري" مقابل تعاونه الكامل مع التحقيق ـ على الصعيد الإقليمي ـ إضافة إلى عودة وزراء حزب الله وحركة أمل إلى الحكومة بعد التوصل إلى تفاهم من نقاط عدة تشمل المقاومة وآلية اتخاذ القرارات في مجلس الوزراء ومسألة التعيينات الأساسية.‏

وفي حين كان التفاهم على الكثير من هذه البنود يأخذ طريقه إلى العلن، كانت الاتصالات الأميركية مع القيادات الفاعلة في الموالاة تتكثف، والهدف الأساسي منها كان "خربطة" الاتفاق في شقه الداخلي ومنع حصول الاتفاق في شقه الخارجي.‏

وبين الاتصالات المباشرة مع السعودية والاتصالات بالواسطة على خط واشنطن ـ بيروت ـ الرياض كانت اتصالات أخرى تجري على خطوط متقاطعة من جهة أخرى عقّدت أجواء التوافق التي كادت تصل إلى نتيجة في أكثر من مجال.‏

وبين التصريحات الصادرة عن وزيرة الخارجية الأميركية غونداليزا رايس في واشنطن، وتحركات السفير الأميركي جيفري فيلتمان في بيروت، جاءت "الزيارة العائلية" لوفد ولش ـ إبرامز كي تكمل حلقة الحصار المحلي الدولي لهذه الأجواء التوافقية عبر بث روح الحماسة في القيادات الموالية من جانب، وتوجيه التأنيب لها على تراخيها وتخلفها عن تنفيذ وعودها بالسيطرة المطلقة والنهائية على التطورات في لبنان من جهة أخرى.‏

بداية الهجمة الأميركية الجديدة بدأت إذاً من عند رايس نفسها التي أصدرت منذ ما قبل نهاية الأسبوع الماضي بياناً مكتوباً يحمل تهديدات عنيفة لسوريا، وينفي عملياً أي حديث عن صفقة ما توافق عليها الولايات المتحدة حول موضوع العلاقات مع سوريا.‏

هذا الجو التصعيدي الأميركي عكس نفسه في التحركات المكثفة التي قام بها فيلتمان على كل الخطوط اللبنانية الداخلية، ابتداءً من العاصمة بيروت وصولاً إلى أقاصي جبل لبنان شمالاً وجنوباً حاملاً رسالة واحدة تنص على وجوب رصّ صفوف المعارضة ـ الموالاة وتوحيد جهودها من أجل السير بالوضع اللبناني في الخط الذي ترغب به هذه الموالاة، بعيداً عن التعاون مع القوى التي كانت تمثل الشق الآخر من التحالف الرباعي، والمقصود بها بالطبع حزب الله وحركة أمل.‏

وقد عمل فيلتمان على التعبير عن هذه الرؤية الأميركية في أكثر من لقاء، وبالشكل الذي ظهرت تفاصيله على صفحات الجرائد اللبنانية.‏

في إطار هذه الأجواء جاءت الزيارة المستفزة للوفد الأميركي "الرفيع المستوى" إلى بيروت، والتي استمرت يوماً واحداً، وتوزعت اللقاءات على زيارات قام بها الوفد إلى "الحواضر الرئيسية" لفريق الموالاة في المختارة والسراي الحكومي وحواضر 14 آذار الأخرى في بكركي والرابية، وعلى لقاءات جرت في السفارة الأميركية في عوكر كشف منها لقاء لافت جمع ثلاثة مرشحين لرئاسة الجمهورية دفعة واحدة هم نايلة معوض ونسيب لحود وبطرس حرب.‏

واستكملت هذه اللقاءات بلقاء آخر عقد في باريس ضم الوفد الأميركي إلى رئيس تكتل المستقبل النيابي سعد الحريري ـ حيث كانت وجهات النظر "متطابقة" ـ الذي تابع بدوره لقاءاته الأميركية باجتماع هام عقده مع نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني في العاصمة السعودية الرياض.‏

ما تسرب عن هذه الجولة الواسعة من اللقاءات يوضح إن محاولات "النفخ" الأميركية في قِربة الموالاة اللبنانية ذهبت بمعظمها أدراج الرياح، ليس لغياب القابلية عند الكثير من أطراف الموالاة للاستجابة للمطالب الأميركية، وإنما بسبب الظروف الواقعية الموجودة على الساحة اللبنانية والتي تقطع الطريق على هذه القوى في سعيها لتنفيذ الأوامر الأميركية.‏

وبالرغم من محاولة هذه القوى إفهام السيد الأميركي أن ما يطلبه صعب التحقيق على الأرض (هو مستحيل فعلياً، ولكن لا يمكن قول ذلك مباشرة) فإن وفد ولش ـ إبرامز رفض سماع أية أعذار، ووجه جملاً قاسية إلى مستضيفيه وضيوفه على حد سواء، مشدداً على تنفيذ القرار 1559، ومنع عودة حزب الله وحركة أمل إلى الحكومة. وقد تزامن الإعلان عن الرغبة الأخيرة مع إطلالة مسؤولة أميركية بارزة في وزارة الخارجية الأميركية على شاشة مؤسسة مرئية لبنانية لتقرّر أن "حزب الله وحركة أمل لا يمثلان الشيعة في لبنان، وأنه يمكن الإتيان بشخصيات شيعية أخرى للحلول محل الوزراء الحاليين في الحكومة"!‏

ولم ينتهِ الأسبوع دون أن تظهر إشارة جديدة إلى الهجمة الأميركية على لبنان، حيث أعلنت رايس عن إلغاء أكثر من مئة وظيفة في السفارات الأميركية في أوروبا وغيرها لنقلها إلى دول ناشئة كـ"لبنان والصين والهند".‏

ويبدو أن على اللبنانيين انتظار وصول ضيوف آخرين ثقلاء الظل، ينطلقون من تلك الفيلا المعزولة في عوكر لنقل الإملاءات والشروط من السيد الأميركي إلى "المسؤولين اللبنانيين" والقياديين الذين يتقنون السمع جيداً إلى هذه الإملاءات، فيما بعضهم يرى نفسه مسروراً جداً بها، حتى لو كانت من نوع توجيه التهديد إلى الإعلام (الكلام الوقح الموجه من السفير فيلتمان إلى صحيفة السفير) أو من نوع خلق فتنة بين اللبنانيين بمختلف فئاتهم وطوائفهم (الكلام الذي نقلته صحيفة السفير عن السفير فيلتمان) كرمى لعيون المشروع الأميركي الذي لا يأخذ المصلحة اللبنانية بعين الاعتبار.‏

محمود ريا‏