أخبار المنار

الثلاثاء، أغسطس 05، 2008

السيادة.. والاحترام

أحب السيادة، ويعجبني منطق الدولة، وأكثر ما يستوقفني هو الغيرة على الدستور والقانون والمؤسسات.

وعندما أسمع من يتحدث عن كل ذلك، أقف بكل احترام للاستماع، فهؤلاء الذين يحملون هذا المنطق يعملون من أجل بناء بلد حر وسيد ومستقل.

هذا ما هو مفترض.
احترامي لأشخاص يطلقون هذه الشعارات يبقى مستمراً بالرغم من أنني أعرف كثيراً من تاريخهم، منه ما شاهدته وعشته وعانيت منه، ومنه ما قرأته في الكتب والجرائد وسمعت عنه من شهود عدول يوثق بهم وبما يقولون.

إلا أنني أصبح في موضع شك من موقفي عندما أسمع هؤلاء يتحدثون عن السيادة وهم يدعون إلى "تشليح" لبنان كل أسباب القوة، ويطالبون بالدولة وهم يعدّون كي يفقدوها سطوتها، ويتفاخرون بحبهم للوطن، وهم يرفضون الاعتراف بأي نصر حقيقي يحققه الوطن.

ويتحول شكي في ضرورة احترام مواقف المتحدثين عن السيادة دون قوة إلى شبه اقتناع بعدم إمكانية احترام هذه المواقف عندما أسمع بعض الأخبار الآتية من خارج البلاد وأقارنها بما حصل عندنا من عز وانتصار.

فقد رفض الكيان الصهيوني مثلاً السماح للسلطات الأردنية الإفراج عن عدد من الأسرى الأردنيين الموجودين في سجون هذه السلطات، بعد أن كانوا أسرى عند العدو، قبل أن تفرج السلطات الإسرائيلية عن أسرى فلسطينيين "ارتكبوا الجرائم نفسها التي ارتكبها الأسرى الأردنيون، أو قبل الإفراج عن الجندي الصهيوني الأسير في غزة جلعاد شاليط".

هذه دولة سيدة حرة مستقلة لا تسمح لشعبها أن يرفع رأسه في وجه الاحتلال الصهيوني ومرتبطة باتفاقية سلام معه، وهكذا يعاملها العدو، يذلّها ويحتقر حكومتها ويمنعها من تنفيذ قراراتها.

والذين يدّعون السيادة في بلدنا يأخذون الدولة الأردنية وغيرها من دول الاعتدال كمثال للدولة السيدة المتحكمة بقراراتها وبمواطنيها وبمستقبلهم ومستقبلها.

أما نحن فحررنا أسرانا رغماً عن أنف هذا العدو الذي أذلّ غيرنا بقوة مقاومتنا.

أي مقارنة هذه؟

أشعر أنني فقدت أي احترام لمواقف الذين يدعون إلى هذا النوع من السيادة.. ولأشخاصهم أيضاً.
محمود ريا