أخبار المنار

الاثنين، سبتمبر 13، 2010

إيران والصين.. علاقة ثابتة على الدوام



إفتتاحية العدد الثاني والأربعين من نشرة الصين بعيون عربية


سأل كثيرون عن السبب الكامن وراء موافقة الصين على قرار مجلس الأمن رقم 1929 الذي يفرض عقوبات جديدة على إيران، واعتبرت تحليلات عديدة أن إيران والصين باتا في موقعين متعارضين، متوقعة أن يتسع الشرخ أكثر فأكثر بين بكين وطهران، بما يؤدي إلى اندثار العلاقة المميزة التي تجمع بينهما.
بعد مرور ثلاثة أشهر على القرار يبدو مما يرد من أخبار أن العلاقة بين الصين وإيران هي أقوى اليوم مما كانت عليه قبل إصدار القرار الدولي، بما خيّب آمال الكثيرين في الغرب والشرق على السواء.
تقدّم الصين الدليل تلو الآخر على أنها لا يمكن أن تتخلى عن أصدقائها بسهولة، ولا سيما إذا كان هؤلاء الأصدقاء يمتلكون وزناً استراتيجياً كذلك الذي تملكه إيران، في حين أن طهران لا يمكن أن تضحي بعلاقة تاريخية ومصيرية كتلك التي تجمعها بالصين.
مشاريع تلو أخرى يتم التوقيع عليها بين البلدين، ليس آخرها مشروع مد خط قطار بين طهران والحدود العراقية بقيمة مليار ونصف مليار دولار ستتولى الصين تنفيذه في القريب العاجل، كما ذكرت صحيفة دايلي تلغراف البريطانية.
المهم في الخبر أن هذا المشروع هو جزء من "خط حرير جديد" يربط الصين بالشرق الأوسط عبر دول آسيا الوسطى ومن خلال المرور بطهران ليكون خطاً تجارياً يملك مواصفات وقدرات دولية فائقة.
إن المتتبع لمسار العلاقات الصينية الإيرانية يكتشف يوماً بعد يوم صدق النظرة التي تعطي لهذه العلاقة بعداً حضارياً تاريخياً يعود إلى آلاف السنوات، بما يشير إلى أن علاقة مستمرة على امتداد الزمن لا يمكن أن يعرقلها حدث هنا أو مشكلة هناك.
لعل أفضل من أرّخ لتاريخ العلاقات الإيرانية الصينية وحاضرها ومستقبلها هو الكاتب الأميركي جون جارفر في كتابه: "الصين وإيران: شريكان قديمان في عالم ما بعد الإمبريالية" والصادر معرّباً عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية.
يقول الكاتب في آخر عبارة من كتابه الذي يحوي أكثر من 500 صفحة: "بالرغم من أن سبل التعاون بين الصين وإيران وقنواته ستتغير بتغير المصالح المتبادلة، إلا أن الحوافز التي تقف وراءه ستظل ثابتة على الدوام".
إن هذه العبارة تحكم في الحقيقة العلاقات المستمرة بين البلدين والتي شهدت الكثير من التحولات على مدى الإمبراطوريات الماضية، وقبل انتصار الثورة الإسلامية وبعدها، فالصين ترى في إيران ركناً من أركان سياستها الخارجية ومتنفساً لها إلى الخليج و "قلب العالم"، وإيران ترى في الصين عمقاً لا تنضب إيجابياته، ولذلك فإن ضغوطاً من هنا وهناك لن تترك على هذه العلاقات إلا ندوباً طفيفة ما أسرع ما تندمل لتعود هذه العلاقات إلى طبيعتها المشرقة.
كانت موافقة الصين على العقوبات فرصة للتخلص من الضغوط الأميركية الشديدة، لتعاود بكين ترتيب ملفات علاقاتها مع طهران، وما رفض القيادة الصينية لتصعيد العقوبات وتشديدها من خلال قرارات أميركية أحادية إلا دليل على أن الصين جارت واشنطن إلى حدود معينة، وذلك بعد أن بذلت جهودها لإفراغ العقوبات من تأثيراتها القاسية على طهران، وذلك كما فعلت تماماً عام 1997، وهي ستستمر في السير في هذا الطريق حفاظاً على الروح الحقيقية للعلاقة مع إيران والتي يصفها الكاتب جون جارفر في كتابها بأنها تقوم على عنصرين: الحضارة والقوة.