أخبار المنار

الخميس، أغسطس 27، 2009

بلا مواربة: اللغة تختصر بمقطعين

محمود ريا

لمن لم يقرأ قصة الكاتب التركي المعروف عزيز نيسين (آه منا نحن الحمير) يمكن تلخيصها له ببعض عبارات تحمل في طياتها الكثير من المعاني.


تحاول القصة أن تشرح للبشر لماذا تقتصر لغة الحمير على مقطعين فقط هما (هـ...ا هـ...ااا) أو ما اعتدنا نحن البشر على أن نسميه بالنهيق.

ينقل الكاتب القصة عن لسان حمار يخاطب البشر ويروي لهم "حادثة تاريخية" حصلت في قديم الزمان، وحوّلت لغة الحمير من لغة غنية بالمفردات والأصوات (تماماً كلغة البشر) إلى لغة فقيرة يعبر من خلالها الحمير عن كل مشاعرهم بمقطعين فقط.

وباختصار شديد فإن "الحادثة التاريخية" التي أدت إلى "ربط ألسنة" الحمير هي أن حماراً عجوزاً كان يرعى في البراري وحده وهو يغني الأغاني الحميرية، فتناهت إلى أنفه رائحة ليست طيبة، هي رائحة ذئب.

لقد حاول الحمار العجوز تجاهل الرائحة، وكلما كانت الرائحة تقترب كان ينفي وجود الذئب، وهو يعلّل هذا النفي بشتى العلل، من دون أن يتحرك من أرضه بالرغم من الرعب العظيم الذي داخَلَه، والذي أنكره في الظاهر.

ولما أصبح الذئب قريباً جداً، ورآه الحمار المنكر له رأي العين، أراد الحمار العجوز الهرب دون أن يقر حتى تلك اللحظة بوجود الذئب بقربه، يهدده ويكاد يفترسه.. إلى ان وقعت الواقعة وعضه الذئب في أنحاء جسده.. عندها بدأ يصرخ:
"ـ هـ...ااا، إنه ذئب، هـ...ااا، هو... هـ...ااا.. هوووو.

الذئب يمزقه، وهو بسبب ارتباط لسانه لا يصرخ إلا:

ـ هـاااا.. هووو.. هااا، هـ....ااا، هـاااا.

سمعت الحمير كلها صراخ الحمار من الجيل القديم بآخر كلماته حيث كانت تردد أصداءها صخور الجبال، وهو يتمزق بين أنياب الذئب:

ـ هاااا، هااااا، هاااا.."

ويختم الكاتب القصة بالقول على لسان الحمار الذي يروي القصة: "ولو لم يخدع نفسه ذلك الحمار ابن الجيل القديم حتى وصل الخطر إلى تحت ذيله، كنا سنبقى على معرفة بالكلام".

بعد هذه القصة "الواقعية" يطرأ سؤال: متى ستتحول لغة بعض العرب إلى مقطعين فقط، وهم يرون الخطر الصهيوني تحت ذيلهم ثم ينكرونه متعللين بمختلف العلل؟