أخبار المنار

الخميس، نوفمبر 22، 2007

Few Answers

"Opening of 24th issue of "China in Arab Eyes
Author: Mahmoud Raya
The minister who decided to employ the “dealing” policy instead of the “containment” policy with the Chinese giant heard a large number of good words from the Chinese officials and was welcomed with a great reception that suited his position. In addition, he brought along a “hot error” in order to communicate with the Chinese command after a number of misunderstandings over the past years, which could have resulted into an ominous situation.
Anyhow, the U.S. minister with his administration behind remains occupied without any clear answers or tangible steps that will lead to solution. This issue rendered some highly informed people say that the Chinese “sold” to the American that arrived with questions an encyclopedia of incomprehensive Chinese words!
Transparency which the U.S. war minister Robert Gates demanded from the Chinese command on the field of the escalating military expenditure in the recent period was faced with numerous words about comparisons against powers in the region and outside the region such as Japan and France, each of which are spending militarily as much as China. Furthermore, there is the U.S. expenditure level to which no one can ever reach for coming decades.
Talking about the militarization of space by China, which Washington rejects, except for itself, was faced by China with conclusive reassurances. However, the Americans cannot forget the missile which Beijing launched in the last spring in order to destroy an old satellite nor it can forget the arrival of the Chinese probe to moon, especially in these particular days. This issue raised a thousand questions in Washington regarding the Chinese space intentions.
The difficult case which the U.S. minister discussed in Beijing did not reach any compromise regarding the U.S. and Chinese demands with a repetitive explanation from China that its initial stances did not hold any actual movements.
The U.S. minister visited China with his eyes glowing with the Iranian nuclear case, hoping to urge China give up its position that rejects the escalation of the economic sanctions against Iran. Nevertheless, he departed the Chinese capital with a statement from the Chinese foreign ministry spokesman, calling on Iran to seriously deal with the “international worry” pertaining to its nuclear dossier. There was nothing else he could manage but facing the conclusive Chinese rejection against any escalation of sanctions. Therefore, there was no way for him to bring up any military options?
We must not wonder when we see that the “practical American” is unable to understand anything of the Chinese words that are wrapped with a cover of oriental magic that cannot be calculated by the pentagon computers or even bring clear stances to the surface. The Chinese words are composed of scripts that require great skills to be calculated and recognized in order to understand what the Chinese are saying.
The minister who visited Beijing for the first time seems to lack any experience in this field.

قليل من الإجابات

افتتاحية العدد الرابع والعشرين من نشرة "الصين بعيون عربية"
ما عاد به وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس من زيارته الأولى إلى الصين حيّر المراقبين.
فالوزير الذي قرر انتهاج سياسة ”التعامل“ بدل سياسة ”الاحتواء“ مع العملاق الصيني، سمع الكثير من الكلام الطيب من المسؤولين الصينيين، واستُقبل بحفاوة تليق بموقعه، كما إنه حمل بجعبته ”خطاً ساخناً“ للتواصل مع القيادة الصينية بعد حالات عديدة من سوء التفاهـم على مدى الأعوام الماضية كادت تـؤدي في أكثر من مرة إلى ما لا يحمــد عقباه.
ولكن ما يشغل ذهن الوزير الأميركي، ومن خلفه الإدارة الأميركية بقي كما هو، بلا إجابات واضحة، ولا خطوات ملموسة في اتجاه الحل، ما جعـل بعـض المطلعين يقول إن الصينيين ”باعوا“ الأميركي القادم بالأسئلة موسوعات من الكلام الصيني الذي لا يفهم منه كلمة واحدة!
فالشفافية التي جاء غيتس ليطالب القيادة الصينية بها على صعيد الانفاق العسكري المتصاعد بقوة في الفترة الأخيرة كان الرد عليها بالكثير من الكلام عن المقارنات مع قوى في المنطقة وقوى خارجها من قبيل اليابان وفرنسا اللتين يفوق انفاق كل واحدة منهما العسكري إنفاق الصين، فضلاً عن الإنفاق الأميركي الذي لا يمكن ان يصل إليه أحد لعقود قادمة.
والحديث عن عسكرة الفضاء الذي ترفض واشنطن ان تقوم الصين به (وتسمح به لنفسها بالطبع) ردت عليه الصين بتطمينات قاطعة لم تستطع أن تنسي الأميركيين الصاروخ الذي اطلقته بكين في الربيع الماضي لتدميــر قمر اصطناعي قديم، ولا وصول مسبار صيني إلى القمـر في هذه الأيام بالذات، ما أثار ألف سؤال في واشنطن حول النوايا الفضائية الصينية.
أما الملف الصعب في محادثات الوزير الأميركي في بكين فهو الملف الذي لـم يجد أي حل وسط بين المطالب الأميركية بموقف صيني عملي والتكرار الصيني لمواقف مبدئية لا تحمل أية تحركات فعلية.
فالوزير الأميركي جاء إلى الصين يحمل بين عينيه الملف النووي الإيراني، طامحاً لدفع الصين إلى التخلي عن موقفها الرافض لتعزيز العقوبات الاقتصادية على إيران، ولكنـه غادر العاصمة الصينية بتصريح من الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية يدعو إيران للتعامـل بجدية مع ”القلق الدولي“ إزاء ملفها النووي.. ولا شيء غير ذلك، سوى الرفض الصيني القاطع لأي تصعيد بالعقوبات، فكيف بتأييد التوجه نحو خيارات عسكرية؟
ولا عجب أن لا يفهم ”الأميركي العملي“ شيئاً مما قاله له الصينيون المغلفون بألف غلاف من الأسحار الشرقية التي لا يمكن ان تدخل في حواسيب البنتاغون ولا أن تخرج منها بمواقف واضحة. فالكلام الصيني مركب من مقاطع يجب ان يكون المرء خبيراً بطرق كتابتها وتهجئتها كي يستطيع ان يفهم على الصينيين ما يقولون.
ولا يبدو أن الوزير القادم للمـرة الأولـى إلى أرض بكين خبيراً في هذا المجـال.

Can Anyone Hear?

Author: Mahmoud Raya
The clock is ticking. A few days remain and perhaps a few hours, after which the mist will disappear. Either we will size up to this homeland of hours or our homeland will become too spacious for us, and we will lose it with everything.
The situation that we have reached necessitates that we review ourselves with a last reflection. Therefore, either we support ourselves or we will be with the others that antagonize us, our people and our society.
Do our words sound right in the midst of a storm of stances that twist the truth and change warnings into accusations and advices into bullets as well as interpret the invitation to harmony as a tendency towards war?
We are on the brink of a disaster, an abyss, where our breathing is getting tighter like someone readying to ascend to heaven. And we do not even try to find the path that will lead us to salvation and bring our homeland back to us as well as preserve our security and open the ways ahead of us into a future of hope.
Did anyone learn from the past or perhaps there is someone stepping beyond judgment? Does anyone think about might happen should we reach a situation of confliction and wars?
O’ Lebanese people, the American is dragging you into disruption and chaos. Therefore, do not follow the American. The fate of Iran’s Shah, Noriega and Saakashvili is a fresh example?
Can any sane person hear?

هل من يسمع؟؟

اقترب الموعد.. هي أيام، بل ربما ساعات، ويبين الدخان الأبيض من الدخان الأسود، فإما أن نكون بحجم هذا الوطن، أو أن الوطن يصبح كبيراً علينا، فلا نستأهله ولا يبقى لنا.
هي وقفة أخيرة مع الذات، يتطلبها الوضع الذي وصلنا إليه، فإما أن نكون مع ذواتنا، أو أن نكون مع الآخرين ضد أنفسنا، ضد أهلنا.. وضد مجتمعنا.
كلمات عاقلة، (ربما هي كذلك)، في وسط عاصفة من المواقف التي تلوي عنق الحقيقة وتحيل التحذير إلى اتهام والنصيحة إلى رصاصة، وتفهم الدعوة إلى التوافق.. نزوعاً إلى الحرب.
نحن على شفا حفرة، على شفا جرف هار، تضيق أنفاسنا كمن يصعّد في السماء، ولا نلجأ إلى السبيل التي تخلصنا من كل هذا، وتعيد لنا وطننا وتحفظ لنا أمننا وتفتح أمامنا سبل مستقبلنا.
هل من يتعظ مما مضى، هل من ينظر إلى أبعد من أنفه، هل من يفكر بما يمكن أن يجرّه علينا التنازع والتناكف والتناطح؟
أيها اللبنانيون: الأميركي يجركم إلى الخراب، فلا تتبعوا الأميركي، فليس مصير الشاه ولا نورييغا ولا ساكاشفيلي عنكم ببعيد؟
هل من يعقل؟
هل من يسمع؟؟
قد أسمعتَ لو ناديت حيّاً...
محمود ريا