أخبار المنار

الخميس، ديسمبر 30، 2010

لبنان يتوحّد على خبر



محمود ريّا
كانت صدمة للبنانيين عندما استيقظوا في صبيحة اليوم الفائت، ليجدوا أن الصحف الكثيرة الصادرة في بلدهم تحمل عنواناً واحداً على صفحاتها الأولى، أو ما اشتهر عندهم بتسميته بـ "المانشيت".
كان من الطبيعي أن تتفق الصحف اللبنانية على معالجة موضوع واحد في افتتاحياتها، وقد يحصل أحياناً (وإن نادراً) أن تكون المعالجة متقاربة وبكلمات فيها بعض التجانس.
ولكن أن تكون كلمات العنوان الرئيسي هي نفسها في كل الصحف، فهذا ما لا يتذكره كل اللبنانيين كباراً وصغاراً، لا بل هذا ما لم تشهده الصحافة اللبنانية في تاريخها الطويل.

لا بد أن شيئاً ما قد حصل، بل لا بد أن ترتيباً ما هو الذي يقف وراء توحد عناوين الصحف.
الحشرية التي استشرت بين اللبنانيين لمعرفة ما يقف وراء هذا الحدث الفريد، لم تستطع أن تحجب الحيرة التي نشأت بعد الاطلاع على العنوان، وعلى الموضوع الذي يعالجه.

لقد كان العنوان بكل بساطة: طائرات العدو الإسرائيلي تخرق الأجواء اللبنانية بوقاحة، ولبنان لن يسكت بعد الآن. لم يعتد اللبنانيون أن يأخذ هذا الموضوع حيّزاً كبيراً من الاهتمام في صحفهم، أو أن يقف محررو الصفحات المحلية عند البيانات المتلاحقة التي تصدرها قيادة الجيش بهذا القدر من الحماسة.
وكان متابعو الصحف اللبنانية ( السبع ـ العشر ـ التي لا تعدّ) يخجلون من أنفسهم وهم يرَون هذه البيانات مركونة في أسفل الصفحات الأخيرة من المحليات، مع أخبار أخرى من قبيل القبض على لص، أو تعثّر دابّة على طريق.
فما الذي حصل حتى يحتل خبر كهذا، الذي يتكرر كل يوم، الصفحة الأولى في كل صحيفة لبنانية، حتى غطى على زيارات المسؤولين اللبنانيين (مَن كان منهم في البلاد خلال عطلة الأعياد) إلى المناطق اللبنانية، شمالها وجنوبها وشرقها وغربها، وعلى كل أخبار الوساطات واللقاءات والمآدب والحفلات؟ لم يطل الوقت حتى بدأت الصورة تتوضح.
لقد كان عدد من المسؤولين في جولة خارج العاصمة، وهذا إنجاز بحد ذاته، وقد لَفَتهم أن الطائرات الحربية والتجسسية الصهيونية لم تغادر أجواء المناطق التي زاروها طوال وقت وجودهم فيها، ولما سألوا عن سبب هذا التحليق الكثيف للطائرات المعادية، وما إذا كان مرتبطاً بوجودهم في تلك المناطق، فوجئوا بأن هذا الوضع ليس جديداً، وأن كل يوم لبناني هو يوم حافل بتحليق طيران العدو بمختلف أشكاله في "السماوات" اللبنانية، مقلقاً الكبار ومرعباً الصغار، دون أي حسيب أو رقيب، وأن ما يصدر من بيانات رسمية حول هذا التحليق يحمل معلومات حقيقية ويتحدث عن وقائع يمكن تلمّس آثارها في أعصاب اللبنانيين.

عند هذا الحد، جمع المسؤولون أنفسهم، وعقدوا اجتماعاً شاملاً، كانت النتيجة الوحيدة له أنه لا يمكن السكوت بعد الآن عن هذا الخرق الفاضح للسيادة اللبنانية.
وبناء على هذه النتيجة صدرت القرارات:
ـ وزير الإعلام مكلف بتوحيد عناوين الصحف اللبنانية على لفت النظر إلى هذه الجريمة الصهيونية المتمادية.

ـ وزير الخارجية مكلف بإبلاغ دول العالم بأن لبنان سيقطع علاقاته الدبلوماسية مع كل دولة لا تدين الخرق الجوي الصهيوني بأقسى العبارات ولا تستخدم نفوذها لمنع الطيران المعادي من الدخول إلى الأجواء اللبنانية بعد الآن.

ـ وزير الدفاع مكلف بتأمين كل وسائل الدفاع الجوي للتصدي للطائرات المعادية حين اختراقها سماءنا.
ـ وزير الشؤون الاجتماعية مكلف بإقامة حلقات لأطفال لبنان تدعمهم نفسياً في مواجهة القلق الذي يسببه وجود طائرات العدو فوق رؤوسهم بشكل دائم.

ـ وزير الداخلية مكلف...
ـ وزير الاقتصاد..

ـ وزير ..

ـ ...
صار لا بد من الاستيقاظ من الحلم على صوت الطائرات المعادية وهي تخترق جدار الصوت فوق رؤوسنا.. وكل حلم وأنتم بخير.