أخبار المنار

الثلاثاء، يوليو 21، 2009

بلا مواربة: كفرشوبا تؤكد عهدها


في مهمة صحافية قمت بها إلى كفرشوبا بعد تحريرها، كان لي لقاء مع رئيس بلديتها في أحد طرق البلدة، في جلسة ربيعية على كراسي صغيرة، أمام أحد الدكاكين التي يلتقي بقربها أبناء البلدة، الكبار والشباب، للحديث في شؤون بلدتهم والتذكير بضرورة العمل لتحرير ما تبقى من تلالها محتلاً من العدو الصهيوني الغاصب.
يومها كان الشعور بالاعتزاز بالمقاومة وجهادها وعملياتها أكبر من أن يوصف، وكان التصميم على الوقوف بجانب المقاومة في سعيها لتحرير الأرض أكثر ثباتاً من الصخور التي اقتحمتها البلدة لتقيم حصنها فيها.
في كل تصريح قرأته على لسان رئيس البلدية وأبناء بلدته خلال السنوات التي تلت، كان هذا التصميم يزداد وضوحاً، ولم تؤثر الخلافات التي ذرّت بقرنها في الساحة اللبنانية على هذا الموقف، ولم تحوّله إلى موقف بلون مناقض، أو حتى بلون مغاير عن اللون الناصع الذي تميّز به.
وحتى في حرب تموز 2006، التي نعيش ذكرياتها البطولية اليوم، وبرغم تعرض البلدة لهمجية العدو الصهيوني البربرية، لم يغيّر أهالي كفرشوبا موقفهم هذا، وبقوا يؤكدون أن المقاومة هي التي تحرر أرضهم وتعيد لهم المقدّس من تلالهم.
اليوم، مرة أخرى قرن أهالي كفرشوبا القول بالفعل، وانتفضوا على محاولات الصهاينة توسيع رقعه احتلالهم لأراضي البلدة، ولو كان هذا التوسع بمساحة شبر واحد، فاقتحم الأهالي الأبطال الساتر التي أقامه جيش الاحتلال على تلال البلدة ورفعوا عليه أعلام لبنان والمقاومة.
إنها الروح المقاوِِمة التي عاشت في البلدة منذ بداية وجود الكيان الغاصب على أرضنا العربية الإسلامية، وبجوار بلدة كفرشوبا، وهي روح عجزت كل صروف الدهر في الماضي عن إخراجها من تلك الأرض الطيبة، وستعجز كل الخلافات والمؤامرات عن اقتلاعها من أرواح المجاهدين أبناء الشهداء حاملي راية المقاومة على الدوام.
محمود ريا
الانتقاد/ العدد1355 ـ 18 تموز/ يوليو 2009