أخبار المنار

السبت، مايو 13، 2006

البولتونيون الجدد



"إن تعيينه.. يشبه تعيين مولع بالحرائق للإشراف على معمل للمفرقعات".‏
أطلق وزير الخارجية الأميركي السابق كولن باول هذه الكلمات لوصف جون بولتون، عندما اختاره الرئيس الأميركي ـ دون إرادة الكونغرس حتى ـ ليسلمه منصب مندوب الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، أي الهيئة الأعلى في العالم التي ينبغي لها أن تفرض السلام والأمن الدوليين.‏
بولتون هذا، الذي يحرق "الأخضر واليابس" أينما حلّ وارتحل، والذي يجاهر حتى الثمالة في ولائه لـ"إسرائيل"، هو موضع تكريم اليوم.‏
طبعاً من يكرّمه ليس آرييل شارون (المقبور وهو لا يزال فوق التراب)، ولا بنيامين ناتانياهو وناتان شارنسكي.‏
من يكرّمه ليس غلاة المحافظين الجدد في الولايات المتحدة، الذين يعدّ واحداً من أوقح الصقور بينهم.‏
يكرّمه اليوم "سياديو لبنان" الجدد، على اختلاف أشتاتهم وتنوع انتماءاتهم الطائفية السياسية.‏
ولماذا تكريم جون بولتون دون غيره، يا "سياديي لبنان"؟‏
لأنه يقود معركة "استقلال لبنان" بكل فعالية من موقعه في مجلس الأمن الدولي.‏
وكيف يترجم هذه القيادة؟‏
.. بالمزيد والمزيد من الضغوط والتهديدات للبنانيين وللسوريين وللعرب أجمعين.‏
ويظنون.. أن هذه الضغوط كرمى لعيونهم!‏
يا لغبائهم، كي لا نقول يا لخساسة تآمرهم.‏
.. البولتونيون الجدد هم مصيبة لبنان، كما هم مصيبة أميركا نفسها.. فاحذروهم.‏
محمود ريا‏