أخبار المنار

السبت، يونيو 27، 2009

بلا مواربة: تويتر.. والفرص المتكافئة


وصلتني رسالة على حسابي في موقع فايسبوك تتحدث عن وقف إدارة الموقع لحسابات عدد من الأصدقاء بتهمة "خرق قوانين".


و"للصدفة" فإن الحسابات الملغية عائدة كلها لأشخاص يدافعون عن المقاومة ويقفون موقفاً معادياً للعدوان الأميركي على أمتنا، ويعلنون ذلك بأقوى كلمة، ولكن دائماً بالكلمة، في موقع يدار من دولة تدعي تقديس الكلمة والدفاع عن حرية الرأي.



وصول الرسالة التي تحمل هذا الخبر تزامن مع متابعتي الدقيقة لموقع "تويتر" وما يجري فيه من "تحركات" لا يمكن وصفها إلا بكونها اجتماعات لـ"مجلس قيادة الثورة" على الثورة الإسلامية في إيران.



المتابع لصفحة "الانتخابات الإيرانية" على "تويتر" يفاجأ بكمّ التفاصيل و"المعلومات" التي يلتقطها، إلى الحد الذي جعل من هذه الصفحة مصدراً لأخبار بعضها يمكن تصديقه، وبعضها الآخر "لا يدخل في عقل" نظراً لما يحمله من مبالغات وتهويل، ولما يضخه من كراهية ودعوة إلى العنف والاضطراب وهزّ حبل الأمن.



هذه المفارقة في التعامل مع "حرية الرأي" تدفع للسؤال: أية معايير تحكم إدارة المواقع العالمية، ومن يتحكم بقرارها السياسي، وكيف يمكن أن نصدق أن هذه المواقع "مستقلة" كما تدعي، وأنها تؤمن بتكافؤ الفرص وتسمح للجميع بالتعبير عن آرائهم.



المفروض ان تكون إدارة هذه المواقع ذكية بما يكفي، فتقوم بالتعمية على انخراطها في إطار الآلة السياسية الدعائية الغربية، وتلعب دورها بشكل خفي، لإقناع العالم باستقلاليتها، ولإبقائها مصدراً محايداً يعتمد عليه، ولكن هناك ما دفع هذه الإدارات إلى اتخاذ مواقف حاسمة.. والانحياز بشكل علني وفاضح.



هل هو الاستخفاف بالذين لا يوافقهم هذا الانحياز، أو هو الخوف على من يوافقهم؟



مهما كان السبب، فالواضح أن الحديث بعد الآن عن فرص متكافئة بات خلفنا، ومن يُرد فرصة التعريف بما لديه، عليه ان يخلقها بيديه، إذا لم يكن ممن ترضى عنهم آلة الإعلام الغربية.



محمود ريا



الانتقاد/ العدد 1352 ـ 26 حزيران/ يونيو 2009

السبت، يونيو 20، 2009

بلا مواربة: فصل الخطاب


الخطاب مهم في كل مفاصله، وقاطع بمضمونه، وهو مثير للانطباعات بشكله وبما رافقه من مظاهر تؤكد أن كل ما يرسمه الاستكبار الأجنبي من سيناريوهات هو مجرد توهمات.

ملايين من هنا وملايين من هناك كانت في الشارع، وفي أثناء هذا الخطاب، كانت هذه الملايين وتلك مع بعضها، تسمع الكلمات نفسها، وتهتف الهتافات نفسها: الموت لأمريكا الموت لـ"إسرائيل" والموت لمعادي ولاية الفقيه (مرك بر ضد ولايت فقيه).

إذاً، هناك ما يجمع بين هؤلاء وأولئك، هناك ما هو أقوى من أسباب الفرقة والخلاف، والقاعدة المشتركة أقوى من أن تهزها خلافات على موقع وعلى صندوق.. وعلى صوت.

أما الكلام، فهو ما يجب أن يسمعه هؤلاء وأولئك، صرخة بوجه المستكبر من جهة، ودعوة إلى التوحد من جهة أخرى، وقرار بأن تسير الأمور بمسلكها الدستوري، من دون تهويل أو تعطيل.

إنه مسار يجب أن تسلكه الأمور، والكل سيلتزم به بلا تردد، وسيتقيد به بلا تشكيك، وسيكون فيه شفاء من داء التفرقة والانقسام الذي أريد له أن يذر قرنه بين أبناء الشعب الإيراني.

أما من لا يلتزم، إذا كان هناك من سيفعل، فهو يضع نفسه في مواجهة الأربعين مليوناً من أبناء الشعب الإيراني الذين أدلوا بأصواتهم في الانتخابات، وفي مواجهة الإيرانيين السبعين مليوناً الذين يهتفون بكل قوة بحياة الجمهورية الإسلامية وبسيادة ولاية الفقيه.

خطاب الجمعة الذي ألقاه الإمام السيد علي الخامنئي كان حاسماً في كل شيء، في الشكل وفي المضمون، في ما قرره وفي ما حذر منه، في ما لفت إليه، وفي ما غضّ النظر ـ مرحلياً ـ عنه، بانتظار أن يطرأ ما يوجب الحديث عنه، وعندها قد تنكشف الكثير من المعطيات التي ما تزال خافية حتى اليوم.
إنه خطاب تاريخي.. إنه فصل الخطاب.

محمود ريا

الانتقاد/ العدد 1351 ـ 19 حزيران/ يونيو 2009

الجمعة، يونيو 19، 2009

ماذا تريد الصين من العرب؟.. ماذا يريد العرب من الصين؟

محمود ريا
مع الصعود السريع للصين على مسرح العلاقات الدولية.. والحجم الكبير الذي يأخذه الاقتصاد الصيني على الخارطة الاقتصادية العالمية، يصبح السؤال عن فحوى العلاقات بين العرب والصين وما هو مطلوب لها وما هو مطلوب منها أكثر مشروعية من أي وقت مضى، فالصين هي ثالث اقتصاد في العالم الآن، وربما تصبح الاقتصاد الأول عالمياً قبل عام 2020، مع ما يعنيه ذلك من وزن سياسي واقتصادي للعملاق الأصفر في المرحلة القادمة.
إلا أن السؤال حول طبيعة العلاقات العربية الصينية يحمل في طياته عدة أسئلة اخرى: هل الصين واحدة في النظرة إلى العرب، وهل العرب يحملون نظرة واحدة لما يريدونه من الصين؟
أحد الخبراء العرب بالشؤون الصينية عاد منذ فترة من بيجينغ حاملاً نصف إجابة للسؤال الأول، ويبقى المطلوب السعي للوصول إلى استكمال الإجابة على هذا السؤال، ومن ثم الإجابة على السؤال الثاني بما يحمله من احتمالات وتعقيدات.
في دردشة، أرادها خاصة، وحاول أن ينطق بالكلمات خلالها بشكل هامس يدل على خطورة ما يقول، تحدث الخبير العربي (الذي يزور الصين أكثر من مرة في السنة) عن وجود تيار من الجيل الجديد في القيادة الصينية يطرح سؤالاً يشغل بال الجميع: ما هي العناصر المطلوبة للحفاظ على النمو المتصاعد للاقتصاد الصيني، وأين يمكن إيجاد هذه العناصر؟
يرى المنتمون إلى هذا التيار أن الحاجة ماسة إلى ثلاثة عناصر أساسية لاستمرارية نمو الاقتصاد الصيني هي المال والطاقة والتكنولوجيا العالية (الهايتيك)، ويتابعون أن الموجود في العالم العربي هو الطاقة والمال. ويبقى العنصر الثالث المطلوب، وهو التكنولوجيا العالية.
وهنا يقف أعضاء هذا التيار أمام سؤال عن الأماكن التي يمكن الحصول منها على هذه التكنولوجيا، فلا يجدون إلا مصدرين أساسيين لها: المصدر الأول هو الولايات المتحدة الأميركية، وهذه الدولة تضع عقبات كثيرة أمام "نقل التكنولوجيا" إلى الصين خوفاً من المنافسة الشديدة التي يشكلها الاقتصاد الصيني للاقتصاد الأميركي. أما المصدر الثاني الذي يمكن الحصول منه على هذه التكنولوجيا العالية فهو إسرائيل.
وأمام هذه "المعادلة" ينطلق المنتمون إلى هذا التيار ليقولوا إن كلاً من المال المطلوب للاستثمارات، والطاقة اللازمة لتحريك عجلة الاقتصاد يمكن الحصول عليهما من مصادر أخرى غير الدول العربية، حيث أن النفط والغاز متوافران في دول كثيرة غير الدول العربية، كما أن الأموال المخصصة للاستثمارات ليست موجودة عند العرب وحدهم، ولا يتحكم بها العرب بشكل مستقل.
بالمقابل فإن التكنولوجيا العالية (وهي حاجة حيوية للاقتصاد الصيني) لا يمكن توفيرها إلا من إسرائيل ـ بعد الولايات المتحدة الأميركية ـ ويصلون إلى مفاضلة لا بد منها تقوم على قاعدة وجوب الوقوف إلى جانب إسرائيل والانسحاب من الموقف التقليدي الذي تقفه الصين إلى جانب العرب في منطقة الشرق الأوسط.
ينطق الخبير العربي هذه الكلمات ببطء ليضيف بعدها أن "السلطة الحاكمة" في الصين ترفض التسليم بالخلاصة التي يصل إليها "التيار الإسرائيلي" في القيادة الصينية، مشيراً إلى أن الشخصيات الأكثر بروزاً في القيادة الصينية تقرّ بأهمية العلاقة مع إسرائيل ولكن ليس على حساب العلاقات مع العرب، وتصرّ على الاحتفاظ بموقف متوازن من الصراع في المنطقة، حفاظاً على المصالح الاقتصادية الصينية من جهة، وتعزيزاً للدور الصيني المتنامي في السياسة الدولية من جهة أخرى.
هذا هو "نصف الجواب" الذي يقدمه الخبير العربي في الشؤون الصينية على سؤال: ماذا تريد الصين من العرب، ولكن هناك نصفاً آخر لم يتطرق إليه، وهو موقف القيادات "الأكثر تشدداً" في السلطة الصينية، سواء كانوا في الحزب الشيوعي أو في القيادة العسكرية الصينية.تفيد معطيات مستقاة من أكثر من مصدر صيني أن القيادات الأكثر راديكالية في المؤسستين العسكرية والإيديولوجية الصينية لا تزال تنظر إلى العالم على قاعدة الصراع القادم لا محالة مع الولايات المتحدة الأميركية، وترى هذه القيادات في العالم العربي (بغض النظر عمّا يراه هو في نفسه) نقطة ارتكاز أمامية في أي نزاع قد يحصل مع واشنطن، أو حتى في أي حرب تندلع معها في المستقبل.
وبناءً على هذه الرؤية، يصر كبار الحاملين لهذه الأفكار على فرملة أي اندفاعة صينية واسعة النطاق باتجاه إسرائيل التي يعتبرونها حليفة لأميركا إن لم تكن جزءاً منها في المواجهة القادمة. ويعبر هؤلاء عن مواقفهم من خلال التعاون العسكري غير الخفي مع دول عربية بعينها، ومع دول أخرى في المنطقة لا تقيم علاقات جيدة مع الولايات المتحدة وعلى رأسها إيران، ومن خلال تحصين المحيط الصيني من خلال المنظمات الإقليمية كمنظمة شنغهاي وآسيان، أو من خلال علاقات أكثر حميمية مع دول مؤثرة كروسيا.
وإذا كانت الصين، الدولة الواحدة، تحمل ثلاث رؤى متباينة حول العلاقة مع العالم العربي، فكيف ينظر العرب، بعالمهم المترامي الأطراف ودولهم المتنافرة الوجهات ومصالحهم المتناقضة، إلى الصين وما يريدونه منها؟
يمكن القول إن هناك ثلاثة تيارات أيضاً تحتوي النظرة العربية إلى الصين:
ـ التيار الأول: هو تيار ما يسمى بدول الممانعة، والتي لم يبقَ منها على ما يبدو إلا سوريا وحلفائها في المنطقة، وهذه الدول تريد الصين التي تقف إلى جانب القضايا العربية بقوة، وترغب في تحقيق تعاون عميق مع بيجينغ قد يصل إلى حد التحالف، وهي لا تخفي سرورها بأي تطور تشهده العلاقات مع الصين في أي مجال من المجالات، وبالمقابل فهي تنظر بريبة واستئياء إلى كل تطور تشهده العلاقات الصينية الإسرائيلية.
ـ التيار الثاني: هو التيار الرئيسي السائد في العالم العربي والذي اصطلح على تسميته بتيار "الدول المعتدلة"، وهذا التيار يرغب في علاقات جيدة مع الصين، ويحاول الحصول من القيادة الصينية على مواقف متفهمة للمبادرات والتحركات العربية الهادفة إلى تحقيق السلام في المنطقة، ولا تمانع في قيام علاقات صينية إسرائيلية قوية، لأنها تعتبر أن الصين قد تتمكن من خلال هذه العلاقات من الضغط على إسرائيل بشكل أو بآخر للسير في عملية السلام دون تاخير. كما ان هذه الدول تريد من الصين الوقوف إلى جانب الدول العربية في مجلس الأمن، ولا سيما في ظل سيطرة الفيتو (والقرار) الأميركي على هذا المجلس في كل ما يتعلق بالصراع العربي الإسرائيلي.
ـ ويبقى التيار الثالث من الدول العربية، وهو تيار الدول التي تريد الصين كاقتصاد، وتتعامل معها على أساس الفرص المتوافرة، بغض النظر عن الموقف السياسي، وهذه الدول تقع في شرق العالم العربي وغربه، ولا تتوقف كثيراً عند ما تقوم به الصين أو تفعله، إلا لجهة كونه يشكل مجالاً للاستثمار أو للحصول على دعم أو مساعدة صينية في هذا المجال أو ذاك.
إن نظرة سريعة إلى أرقام التبادل التجاري بين العالم العربي والصين (133 مليار دولار عام 2008) مقارنة بحجم التبادل التجاري بين الصين وإسرائيل (4.5 مليار دولار عام 2007) توحي أن الصين لن تتخلى عن علاقاتها مع العرب بسهولة من أجل علاقة أكثر قوة مع إسرائيل، ولكن هذا التصور يفترض أن يكون لدى العرب كلمة واحدة يقولونها للمسؤولين الصينيين، ويتطلب أن يستطيع المسؤولون العرب إقناع الصينيين بالتعامل معهم كفريق واحد، وليس كدول متفرقة كل واحدة منها لها مصالحها وتطلعاتها ونظرتها إلى الأوضاع في المنطقة والعالم
* هذا المقال نشر مع بعض الاختصار في صحيفة السفير اللبنانية في صفحة قضايا وآراء يوم الثلاثاء 16/6/2009 تحت عنوان:
هل تستبدل الصين العرب بإسرائيل؟
وهذا رابط الموضوع في صحيفة السفير
http://www.assafir.com/Article.aspx?EditionId=1261&ChannelId=29108&ArticleId=1635&Author=محمود%20ريا

السبت، يونيو 13، 2009

بلا مواربة: الطرد الملغوم.. والعدو المكلوم


بين الطرد المفخخ الذي اكتشف في مبنى الإدارة العامة للأمن العام في بيروت، والمقابلة ـ مع قناة المنار ـ التي تحدث فيها رئيس جهاز الأمن العام وفيق جزيني عن شبكات التجسس التي اكتشفها الجهاز (وتلك التي ينوي الإعلان عنها) ما لا يزيد عن اثنتي عشرة ساعة، وهذا في علم الجريمة قرينة كافية للحكم على أن الطرد المكتشف (الذي لم ينفجر لخلل تقني) هو رسالة لمن يهمهم الأمر.
المرسل ليس بحاجة إلى اكتشاف، فهو واضح وضوح العيان، والمستهدف ظاهر من عنوان استقبال الطرد، أما الرسالة فلها عدة مضامين، منها مثلاً التهديد: إياكم أن تتمادوا أكثر، ومنها الانتقام: لن نسكت على ما فعلتم، إضافة إلى ما يمكن أن يكون قد ورد في ذهن المرسل من معانٍ تحتاج إلى وقت للظهور الى العلن.

عندما تحدث اللواء جزيني عن شبكات أخرى سيتم الكشف عنها لم يكن يتحدث عن فراغ، وعندما جاء الطرد الملغوم إلى المديرية تبين أن ما قاله سعادة اللواء ينطوي على خطورة كبيرة، دفعت المجرم إلى الخروج من مخبئه والمبادرة إلى إرسال إشارة التحذير.

موسم الانتخابات انتهى، بكل ما فيه من كدر وصفو، وباتت الآن الحركة أكثر سهولة، ولم يعد هناك من اتهام بالعمل من أجل صناديق الاقتراع أو من أجل تحصيل أصوات هنا أو هناك. لقد صار العمل الآن صافياً من أجل الحفاظ على أمن لبنان واللبنانيين من الذين اخترقوه وسلموا أنفسهم للعدو الصهيوني، ينفذ بهم الجرائم ويرتكب من خلالهم ما عكّر صفو اللبنانيين وخلخل أمنهم خلال السنوات الماضية.

الرسالة المتفجرة قاسية، ولكن يجب أن يكون الرد عليها أقسى، بالاستمرار في كشف خلايا التجسس، مهما بلغ شأن المنتمين إليها، وأياً كانت أسماؤهم والمواقع التي يحتلونها.

يجب أن لا ينسينا الطرد الملغوم واجب البحث عن عملاء العدو المكلوم.

محمود ريا

الانتقاد/ العدد 1350 ـ 12 حزيران/ يونيو 2009

الجمعة، يونيو 05، 2009

بلا مواربة: الانتخابات.. وقلق الانتظار


صعب أن تكتب عن الانتخابات قبل يومين من حصولها.
صعب أن تحاول استقراء الصورة وأنت تغرق في هذا الكم الهائل من التحليلات والتوقعات والتنجيمات التي تتدفق عليك كالطوفان.
صعب أن تصدق أياً من "المحللين" و"الخبراء"، وأنت تتذكر التعريف الطريف للخبير، الذي يقول إن الخبير هو الذي يقول لك اليوم لماذا لم يحصل ما قال لك بالأمس إنه سيحصل!
تنطلق الأرقام، تتصادم ببعضها، تتضارب التوقعات، في هذه الدائرة ستدور الدوائر على هذا، وفي تلك على ذاك. وأنت في وسط الأمواج المتلاطمة، ترغب في أن يسرع الزمن، فتنقضي هذه الساعات الثماني والأربعون، لتتخلص من هذه الجعجعة التي تجعل من مطلقيها نجوماً لامعة لن تلبث أن تنطفئ بسرعة بعد صدور نتائج الانتخابات.
لا يمكن أن تصدق هذا وتكذّب ذاك، وأنت تعلم أن الكثير من هذه "التوقعات" هي "غب الطلب"، تعطى لمن يريدها، مدفوعة الثمن ومعروفة النتيجة مسبقاً، وأن الكثير منها مبني على تخيلات وتحليلات، وأن البعض منها مبني على عيّنات.. تبقى عيّنات لا تستطيع أن تقدم صورة يقينية عن الواقع على الأرض.
من تصدق إذاً، وكيف تعرف النتيجة وأنت الذي تتحرق للوصول إلى ما لم يحصل بعد؟
لعل الأفضل في هذا المجال هو أن تقوم بدورك خلال الساعات القادمة، تجهّز نفسك للقيام بواجبك، وتقدّم خيارك للناس من حولك، عسى أن تقنع أحداً بأن يسير في مسارك، وأن تنتظر يوم الأحد، فهو قادم إن شاء الله، ومن بعده الاثنين ومعه النتائج.
المهم في الموضوع هو أنه بعد النتائج ستحصل تغييرات، ولكن لن تنقلب الدنيا، ولن يكون التغيير سلباً أو إيجاباً هو نهاية المطاف.
المهم أن يترك الجميع صناديق الاقتراع تتكلم، فعندها يكون الخطاب الفصل والقول اليقين.
المهم أن تكون مقتنعاً بخياراتك، وأن الشعب سيعرف ماذا سيختار، قبل الانتخابات وبعدها.. وعندها سترتاح من قلق الانتظار.

محمود ريا