أخبار المنار

الخميس، نوفمبر 08، 2007

المفاجأة في خريف 2007

يقول مراسل صحيفة "الانتقاد" في غزة الزميل عماد عيد ان المقاومين في القطاع يحضّرون مفاجأة كبرى للعدو الصهيوني في حال قرر إرسال جيشه لاجتياح المدن الفلسطينية.
ويقول مراقبون ان تخوف القيادة الصهيونية من هذه المفاجأة هو الرادع الوحيد الذي يمنعها من القيام بهذه الخطوة.
ويرى آخرون أن الهجوم الصهيوني آتٍ آتٍ، لأن قادة العدو لا يستطيعون تحمل مشاهدة تعاظم قوة المقاومين في القطاع من دون أي رد.
ويعتبر قسم ثالث أن الصهاينة سيرتكبون غلطة العمر إذا نفذوا ما يهددون به، وإذا انتقلوا إلى مرحلة العمل العسكري المباشر.
وبالرغم من كل التأزم الذي يعيشه الوضع الفلسطيني الداخلي، فإن هجوماً صهيونياً من هذا النوع سيكون فرصة لإعادة توحيد الجهود الفلسطينية في مواجهة الاحتلال.
هل ستدفع "الرؤوس الحامية" الصهاينة إلى خوض تجربة فاشلة أخرى جديدة في الجنوب بعد التجربة الفاشلة العام الماضي في الشمال؟
وهل تكون المفاجأة التي شاهدناها في صيف 2006 هي نفسها التي سنراها في خريف 2007 فيما لو حاول الصهاينة أن يقوموا بـ"الدعسة الناقصة"؟
فلننتظر.. فقد لا يطول الانتظار.
محمود ريا

فشل إسرائيلي

افتتاحية العدد الثالث والعشرين من نشرة "الصين بعيون عربية"
ليس من عادة الصينيين أن يكونوا قاطعين في إعلان رفضهم لأمر ما، ولا سيما عندما يكون الأمر متعلقاً بـ "بوابة العالم إلى أميركا" أي إسرائيل التي لا يمكن تحسين العلاقات مع الولايات المتحدة دون تطبيع العلاقات معها.
بالرغم من ذلك قالت الصين بكل وضوح إنها ترفض ما حملته وزيرة الخارجية الإسرائيلية من "اقتراحات" للتعامل مع الملف النووي الإيراني خلال زيارتها التي قامت بها إلى الصين والتي تلقت خلالها موقفاً واحداً بلهجة واحدة، من مختلف الشخصيات التي التقتها في العاصمة الصينية.
وإذا كان من "إشارة" إلى حجم الفشل الإسرائيلي في الوصول إلى "العقل الصيني" فيما يتعلق بهذه القضية فهــي عدم تتويج زيارة المسؤولة الإسرائيلية بلقاء مع الرئيس الصيني هو جينتاو الذي ما كان ليتردد في استقبال رئيسة الدبلوماسية الإسرائيلية لو انه كان لديه جديداً لها، أو أنه يرى أنها تحمل جديداً معها.
ومعلوم أن ليفني ليست وزيرة للخارجية فحسب، وإنما هي نائبة لرئيسة الوزراء أيضاً، أي أنها تمثّل رأس السلطة في إسرائيل، وعدم لقاء الرئيس الصيني معها هو نوع من الرفض المبطّن لمهمتها، وإعلان لفشل الضغوطات الإسرائيلية بشكل رمزي، إضافة للإعلان الرسمي الذي صدر عن كبار المسؤولين الصينيين فيما يتعلق بالدعوات الإسرائيلية لبكيـن كي تشارك في الخطة الإسرائيلية الأميركية لمحاصرة إيران.
وإذا كانت الولايات المتحدة اعربت عن "خيبة أملها" من الرفض الصيني والروسي للموافقة على تشديد العقوبات على طهران، فإن إسرائيل خائبة أيضاً في هذا الموضوع بالذات، وإن كانت تعبّر عن خيبتها بأساليب أخرى غير الإعلان المباشر.
فهل يمكن اعتبار الموقف الصيني من هذا الموضوع بداية ظهور "استقلالية" صينية في التعاطي مع القضايا الكبرى في العالم، ما يؤشر إلى نقلة نوعية في تظهير الدور الصيني الجيواستراتيجي على مستوى العالم، وهل يمكن اعتبار فشل ليفني في زيارتها الصينية إعلاناً عن "صين دولية جديدة"؟
قد يكون مبكراً التعاطي مع الأمور بهذه الحديّة، ولكن مما لا شك فيه أن الصين استطاعت أن توازن بين مصالحها وأن تختار من المواقف ما هو انسب لهذه المصالح، بالرغم مما سيجرّه هذا الموقف من تداعيات على العلاقة الصينية مع إسرائيل ومع الولايات المتحدة.
الـ "لا" الصينية لإسرائيل في الموضوع الإيراني هي مؤشر على انحياز صيني واضح نحو الشرق في مواجهة الغرب ولن يؤثر أي تغيير جديد في المواقف في حقيقة هذا الانحياز وفي المفاعيل الاستراتيجية التي سيتركها على المنطقة والعالم.