أخبار المنار

الأربعاء، سبتمبر 14، 2011

إعلام الفتنة.. هل يذكر مساجد الضفة؟





محمود ريا


لم أعد أشاهد قنوات "الرأي والرأي الآخر" و"أن تعرف أكثر" منذ فترة طويلة، لأن ما تبثه من فتن ومن كيد سياسي، وما تقدمه من خدمة لمشاريع الأعداء التي تستهدف شعوبنا، بات أكبر بكثير من القدرة على التحمل.

بناءً على ذلك فأنا "لم أحظَ بشرف" معرفة كيفية تعاطي هذه القنوات مع جريمة استهداف المستوطنين الصهاينة لمسجد بلدة يتما في الضفة الغربية، وتدنيس حرمته.

وقبل ذلك ـ وللسبب نفسه ـ لم أعرف كيف تعاملت وسائل إعلامنا العربية ـ العالمية مع إحراق المستوطنين لمسجد النورين في قرية قصرة في الضفة أيضاً.


إلا أن تجربتي مع هذه القنوات لا تجعلني أميل كثيراً للتفاؤل في توقع كيفية تغطية هذين الحدثين الخطيرين واللذين ينذران بحرب عدوانية شاملة على المساجد في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ففي 18 آب الماضي، وبينما كانت معركة حقيقية تدور في جنوب فلسطين المحتلة، إثر عملية إيلات البطولية، كان لا بد من متابعة آخر التطورات من كل المصادر الممكنة، فوقفت آلة التحكم عند محطة "الرأي والرأي الآخر" في فترة حصاد اليوم التي تبث ليلاً، وكانت المفاجأة.

المعركة الكبيرة، والتي كانت لا تزال مستمرة، في إيلات لم تستأهل من فترة "حصاد اليوم" إلا دقائق معدودة في ربع الساعة الأخير من الفترة الممتدة على مدى ساعة كاملة.

أما الأرباع الثلاثة الأولى من الفترة فكانت ـ كعادة القناة هذه الأيام ـ مخصصة لمتابعة التطورات في سوريا، حيث مرت الدقائق والقناة تستعرض الأحداث الميدانية، وتصريحات المعارضين والمواقف الدولية، وآراء المحللين من واشنطن وباريس، وتقارير وثائقية وأخرى إخبارية، وكلّها "مزيّنة" بمشاهد مكررة معادة مستهلكة لصور بعضها يعود إلى أشهر، وبعضها الآخر تم تصويره قبل أيام.

ليس هنا مجال الحديث عن القنوات التي تضخ الفتنة وتروّج للشقاق، فهذه القنوات فقدت ثقة الجمهور الذي يريد أن يعرف ماذا يحصل في فلسطين، والذي يعتقد أن المواجهة الحقيقية هي مع العدو الصهيوني، وأن ما يحصل من مآسٍ في الدول العربية لا يجوز أن يُنسينا المأساة الكبرى والداهية العظمى التي تنتظرنا جرّاء التغوّل الصهيوني على فلسطين ومقدّساتها، وعلى القدس ومسجدها، وعلى الأقصى وقبّته، والأيام الماضية حملت المزيد من الأخبار عن الأنفاق التي تكاد تزلزل أساسات هذا المسجد العظيم.

على كل حال فإنني ـ كما قلت ـ لم أعد أتابع هذه القناة ومثيلاتها، حتى أعرف إن كانت قد سمعت بصيحات الإنذار عن الوضع الذي بات عليه المسجد الأقصى، وإن كانت بثّت الأخبار المتعلقة بالأنفاق التي تشق تحت أساساته مهددة بانهياره.


وحتى لو كانت هذه القناة قد ذكرت الخبر، فربما يكون ذلك من أجل استرجاع بعض مصداقية فقدتها يوم تحوّلت إلى نسخة من ذلك الذي يعلن عن قطع العلاقات مع "إسرائيل" في اللحظة ذاتها التي يوافق فيها على نشر الدرع الصاروخية على أراضي بلاده، لحماية أمن "إسرائيل" نفسها!